النظام يواصل تقدمه في إدلب وسط حركة نزوح كبيرة

الأمم المتحدة أكثر من 800 ألف سوري نزحو بسبب هجوم تدعمه روسيا
الأمم المتحدة: أكثر من 800 ألف سوري نزحو بسبب هجوم تدعمه روسيا

تدور معارك عنيفة جداً بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام السوري مدعوم بالإسناد الطيران الحربي الروسي والميليشيات الإيرانية, من جهة آخرى, في سياسة باتت معروفة لدى الجميع سياسة الأرض المحروقة, التي أجبرت المدنيين على الفرار وترك منازلهم وأنسحاب المعارضة من نفاط الإشتباك.

وخلال المعارك تمكنت قوات النظام من السيطرة على قرى جديدة في الدانا وبابيلا وكفرباسين ومعراته ومعصران وتل الشيخ ومنطقة الصوامع, وأدت الاشتباكات إلى وقوع قتلى بين الطرفين

وشنّ الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية تزامن معه قصف مدفعي وصاروخي على مناطق الاشتباكات

وطال القصف ومدن وبلدات وقرى معرة النعمان وسراقب وكفرنبل وأريحا ومعرة حرمة وبينين وسرجة معرزيتا ومرديخ وحاس واحسم والترنبة وآفس وكفربطيخ وشنان وكفروما وخان السبل وداديخ ومعردبسة وبزابور ودير سنبل وفركيا وحيش وحنتوتين .

وتسبب القصف بسقوط قتيلين في بلدة شنان، وقتلين أخرين في بلدة مرديخ، وقتيل في سراقب، والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين في بعض المناطق المستهدفة الأخرى، ليرتفع عدد القتلى الاجمالي وفق احصائية نشطاء المنطقة إلى 5 قتلى .

وتشهد مدن وقرى بلدات إدلب حركة نزوح كثيفة بحثاً عن مكاناً أكثر أمنن, وإنّ أكثر من 30 ألف شخص نزوحوا خلال الأيام القليلة الفائتة، وأسفرت أربعة أيام من الاشتباكات عن مقتل 71 عنصراً من قوات الحكومة، و103 من الفصائل المسلحة

ليفانت – مصادر 

تدور معارك عنيفة جداً بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام السوري مدعوم بالإسناد الطيران الحربي الروسي والميليشيات الإيرانية, من جهة آخرى, في سياسة باتت معروفة لدى الجميع سياسة الأرض المحروقة, التي أجبرت المدنيين على الفرار وترك منازلهم وأنسحاب المعارضة من نفاط الإشتباك.

وخلال المعارك تمكنت قوات النظام من السيطرة على قرى جديدة في الدانا وبابيلا وكفرباسين ومعراته ومعصران وتل الشيخ ومنطقة الصوامع, وأدت الاشتباكات إلى وقوع قتلى بين الطرفين

وشنّ الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية تزامن معه قصف مدفعي وصاروخي على مناطق الاشتباكات

وطال القصف ومدن وبلدات وقرى معرة النعمان وسراقب وكفرنبل وأريحا ومعرة حرمة وبينين وسرجة معرزيتا ومرديخ وحاس واحسم والترنبة وآفس وكفربطيخ وشنان وكفروما وخان السبل وداديخ ومعردبسة وبزابور ودير سنبل وفركيا وحيش وحنتوتين .

وتسبب القصف بسقوط قتيلين في بلدة شنان، وقتلين أخرين في بلدة مرديخ، وقتيل في سراقب، والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين في بعض المناطق المستهدفة الأخرى، ليرتفع عدد القتلى الاجمالي وفق احصائية نشطاء المنطقة إلى 5 قتلى .

وتشهد مدن وقرى بلدات إدلب حركة نزوح كثيفة بحثاً عن مكاناً أكثر أمنن, وإنّ أكثر من 30 ألف شخص نزوحوا خلال الأيام القليلة الفائتة، وأسفرت أربعة أيام من الاشتباكات عن مقتل 71 عنصراً من قوات الحكومة، و103 من الفصائل المسلحة

ليفانت – مصادر 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit