العراق يعلن عن تقييد عمل القوات الأمريكية في البلاد

العراق يعلن عن تقييد عمل القوات الأمريكية في البلاد
العراق يعلن عن تقييد عمل القوات الأمريكية في البلاد

قررت الحكومة العراقية تقييد عمل القوات الأمريكية في البلاد، وذلك بعد مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بضربة أمريكية في بغداد.

هذا وأعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء عبد الكريم خلف، اليوم السبت أن العراق أصدر قراراً بتقييد عمل القوات الأميركية بالبلاد، بعد الغارة الأميركية التي قُتل فيها قاسم سليماني قائد فيلق القدس وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الجمعة في محيط مطار بغداد.

وأكد اللواء عبدالكريم خلف إن القوات المسلحة العراقية اتخذت قراراً يقيّد عمل القوات الأميركية في العراق.

كما وصف الغارة الأميركية الأخيرة بأنها “طعنة في الظهر”، مشدداً على أن العمليات الأميركية في البلاد “يجب أن تتم بموافقة العراق”.

وأضاف خلف أنه تم فتح تحقيق مع طاقم الطائرة التي أقلت قاسم سليماني من سوريا إلى بغداد.

وكانت قد نفذت الولايات المتحدة فجر الجمعة ضربة في محيط مطار بغداد استهدفت سيارة سليماني والمهندس وأدت لمقتلهما بالإضافة لضباط إيرانيين كبار ومسؤولين في الحشد الشعبي.

وسبق أن أكد رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، لنظيره الفرنسي إيمانويل في اتصال هاتفي، اليوم السبت: “حرص العراق على أن يكون عامل استقرار وتوافق في المنطقة والعالم”.

وشدد صالح على “عدم السماح بامتداد الصراع إلى أراضي العراق أو تحوله إلى ساحة للخلافات”.

كما كان الأمن الوطني بالعراق، برئاسة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبدالمهدي، قد أعلن أن القصف الأميركي في بغداد، الذي أسفر عن مقتل المهندس وسليماني، “انتهاك لسيادة العراق وخروج عن شروط تواجد القوات الأميركية”.

كما دعا في بيان مجلس النواب لعقد جلسة استثنائية من أجل تنظيم وتوحيد الموقف الرسمي العراقي، و”اتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة لحفظ كرامة وأمن وسيادة العراق”.

ليفانت-وكالات

قررت الحكومة العراقية تقييد عمل القوات الأمريكية في البلاد، وذلك بعد مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بضربة أمريكية في بغداد.

هذا وأعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء عبد الكريم خلف، اليوم السبت أن العراق أصدر قراراً بتقييد عمل القوات الأميركية بالبلاد، بعد الغارة الأميركية التي قُتل فيها قاسم سليماني قائد فيلق القدس وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الجمعة في محيط مطار بغداد.

وأكد اللواء عبدالكريم خلف إن القوات المسلحة العراقية اتخذت قراراً يقيّد عمل القوات الأميركية في العراق.

كما وصف الغارة الأميركية الأخيرة بأنها “طعنة في الظهر”، مشدداً على أن العمليات الأميركية في البلاد “يجب أن تتم بموافقة العراق”.

وأضاف خلف أنه تم فتح تحقيق مع طاقم الطائرة التي أقلت قاسم سليماني من سوريا إلى بغداد.

وكانت قد نفذت الولايات المتحدة فجر الجمعة ضربة في محيط مطار بغداد استهدفت سيارة سليماني والمهندس وأدت لمقتلهما بالإضافة لضباط إيرانيين كبار ومسؤولين في الحشد الشعبي.

وسبق أن أكد رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، لنظيره الفرنسي إيمانويل في اتصال هاتفي، اليوم السبت: “حرص العراق على أن يكون عامل استقرار وتوافق في المنطقة والعالم”.

وشدد صالح على “عدم السماح بامتداد الصراع إلى أراضي العراق أو تحوله إلى ساحة للخلافات”.

كما كان الأمن الوطني بالعراق، برئاسة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبدالمهدي، قد أعلن أن القصف الأميركي في بغداد، الذي أسفر عن مقتل المهندس وسليماني، “انتهاك لسيادة العراق وخروج عن شروط تواجد القوات الأميركية”.

كما دعا في بيان مجلس النواب لعقد جلسة استثنائية من أجل تنظيم وتوحيد الموقف الرسمي العراقي، و”اتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة لحفظ كرامة وأمن وسيادة العراق”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit