إحياء ذكرى اغتيال صحفي أرمني في أسطنبول

إحياء ذكرى اغتيال صحفي أرمني في أسطنبول
إحياء ذكرى اغتيال صحفي أرمني في أسطنبول

تجمهر بضع مئات في اسطنبول في مكان اغتيال الصحفي التركي ذي الأصول الأرمنية هرانت دينك قبل 13 عاما، في قضية أثارت الجدل حول الجهات الراعية للعملية.

وصاح المتظاهرون: “من أجل هرانت، من أجل العدالة”، و”لم ننس ولن نسمح بتجاهل الاغتيال”، وعلقوا صورة ضخمة لدينك أمام المقر السابق لصحيفة “آغوس” التي عمل فيها.

وصرح أحد المتظاهرين، إن “هرانت قتل هنا قبل 13 عاماً ولم يكشفوا حقيقة ما جرى طوال هذه الفترة”، فيما علق آخر: “ثمة محاكم في هذه البلاد، ولكن لا وجود لشيء من أجل العدالة”.

واغتيل دينك في يناير 2007 على يد قومي تركي (17 عاماً)، بإطلاق رصاصتين على رأسه قرب مقر صحيفة “آغوس”، التي كان يتولى رئاسة تحريرها، وكان مناصراً قوياً للمصالحة بين الأتراك والأرمن.

وأدى اغتياله لفضيحة كبيرة آنذاك، نظراً لكيفية تعامل القوى الأمنية التي تبين أنها كانت على علم بالتهديدات التي تعرض لها دينك وبمؤامرة لاغتياله دون أن تتحرك.

ونشرت “أغوس” في الذكرى الـ13 لاغتيال دينك، رسائل من رجل الأعمال التركي عثمان كافالا والكاتب أحمد آلتان والسياسي الكردي صلاح الدين دميرتاش، وجميعهم مسجونون.

ليفانت-وكالات