الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

مجلس الأمن يطالب السلطات العراقية بتحقيقات شفافة حول أعمال العنف الأخيرة

مجلس الأمن يطالب السلطات العراقية بتحقيقات شفافة حول أعمال العنف الأخيرة
مجلس الأمن يطالب السلطات العراقية بتحقيقات شفافة حول أعمال العنف الأخيرة

طالب مجلس الأمن الدولي السلطات العراقية الحالية بإجراء تحقيقات شفافة وسريعة في ما يتعلق بأعمال العنف والقمع التي يتعرض لها المتظاهرون في البلاد، وكشف الجهات التي تمارس القتل والاعتقال والخطف بحقهم.


وأكد المجلس في بيان له، اليوم السبت: "أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم البالغ إزاء مقتل متظاهرين، وكذلك بشأن عمليات القتل والتشويه والاعتقالات التعسفية للمتظاهرين العزل".


فيما أكد المجلس قلقه البالغ حيال تورط جماعات مسلحة في عمليات قتل واستهداف المتظاهرين في العراق.


ودعا الجميع إلى: "الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن العنف أو تدمير البنية التحتية الحيوية".


كما جدد بيان أعضاء المجلس دعمهم للجهود التي تقودها بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق UNAMI والممثلة الخاصة للأمين العام جانين هينس بلاشارت، وذلك وفقًا للقرار 2470/2019، لدعم ومساعدة الحكومة والشعب العراقي.


في حين جدد أعضاء مجلس الأمن: "دعمهم لاستمرار جهود العراق في التعافي والاستقرار، وإعادة الإعمار، والمصالحة ، والتنمية؛ لتلبية احتياجات جميع العراقيين، لا سيما في ضوء انتصار العراق على الدولة الإسلامية في العراق والشام/داعش".


ورحّب الأعضاء بالجهود المبذولة؛ لإجراء حوار شامل بين الحكومة والشعب العراقي لتحقيق إصلاحات عاجلة تهدف إلى تلبية المطالب المشروعة المتعلقة بالفرص الاقتصادية والحكم والتشريعات الانتخابية.


كما أكدوا دعمهم لاستقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه ورفاهيته.


يذكر أن العراق شهد منذ انطلاق موجة الاحتجاجات الحاشدة في العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب في الأول من أكتوبر الماضي، أعمال عنف طالت المتظاهرين، فضلاً عن إطلاق الرصاص الحي لتفريق المحتجين في عدة محطات، ما أدى إلى مقتل المئات.


وفي آخر إحصاء لأعداد القتلى ذكرت وكالتا رويترز وفرانس برس نقلاً عن مصادر طبية ومسؤولين في الشرطة العراقية أن أعداد القتلى في التظاهرات بلغ أكثر من 400 قتيل.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!