الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

تسريبات تونسية حول تشكيل الحكومة الجديدة

تسريبات تونسية حول تشكيل الحكومة الجديدة
تسريبات تونسية حول تشكيل الحكومة الجديدة

يترقب التونسيين إعلان الحبيب الجملي المنتمي لحركة النهضة الإسلامية لأسماء الحكومة التونسية الجديدة، وسط تخبط سياسي بين أحزاب البرلمان، الرافضة لهيمنة النهضة.


هذا وتقول بعض التسريبات، أن رئيس الحكومة المكلف ينوي تعيين القاضي محمد علي البرهومي على رأس وزارة العدل، واللواء طبيب مصطفى فرجاني على رأس وزارة الصحة، أما بخصوص وزارة الداخلية، رشّح الجملي كلا من سفيان الصيد رئيس الديوان السابق بوزارة الجماعات المحلية، والناطق الرسمي باسم قطب مكافحة الإرهاب سفيان السليطي.


أما في وزارة المالية، فقد استقر رأي الجملي على تعيين نبيل غلاب على رأسها، ويشغل الأخير حالياً منصب المدير العام لمؤسسة الزيتونة تمكين.


ومن المرتقب أن يعلن رئيس الحكومة المكلف عن تعيين ألفة الحامدي وزيرة للشؤون الخارجية، وهي مستشارة المشاريع الكبرى الحاصلة على شهادة هندسة البناءات والتصرّف في المشاريع من جامعة "تكساس" الأميركية.


وبالتزامن مع اعتراض أحزاب سياسية في البرلمان التونسي كانت قد توقفت المحادثات المتعلقة بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة التي يجريها رئيس الوزراء المكلف، الحبيب الجملي، والمنتمي لحركة النهضة الإسلامية، بدار الضيافة في قرطاج.


هذا ولم يجر الجملي خلال اليومين الأخيرين لقاءات رسمية مع ممثلي أحزاب سياسية أو شخصيات مستقلة، واكتفى بمواصلة النظر في السير الذاتية التي تلقاها من المستقلين.


فيما يعكف الجملي على اختيار شخصيات لتعيينها على رأس 15 وزارة كانت ستمنح لشخصيات منتمية لأحزاب سياسية، علما أن خياراته استقرت بشأن عدة وزارات أخرى بخلاف هذه الوزارات.


وتوقفت لقاءات تشكيل الحكومة بعد إعلان الجملي عن تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، عقب تعثر المشاورات بين النهضة من جهة، وبين التيار الديمقراطي وحركة الشعب وحركة تحيا تونس.


إلا أنه مازالت المشاورات الموازية غير المعلنة متواصلة بين ممثلي أحزاب النهضة وقلب تونس وبعض رؤساء الكتل البرلمانية، ومن المتوقع أن يعلن الجملي عن تشكيلة حكومته، الجمعة، بحسب تصريح رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!