الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

بعد رفضه للوصاية الإيرانية.. بدء حملة تخوين وانتقاد لرئيس العراق

بعد رفضه للوصاية الإيرانية.. بدء حملة تخوين وانتقاد لرئيس العراق
بعد رفضه للوصاية الإيرانية.. بدأ حملة تخوين وانتقاد لرئيس العراق

بدأت حملة انتقادات وتخوين كبيرة من قبل الميليشيات الإيرانية والطبقة السياسية العراقية المدعومة من إيران تجاه الرئيس العراقي برهم صالح، الذي قدم يوم أمس الخميس استقالته للبرلمان، رافضاً ترشيح أحد النواب المقربين من إيران لرئاسة الوزراء.


وهذا واتهم تحالف "البناء" الذي يقوده هادي العامري ونوري المالكي، الرئيس العراقي برهم صالح بمخالفة الدستور، وبانتهاج سياسة قتل الوقت، داعياً البرلمان لإقالته.


وأضاف، أن: "سياسة المماطلة التي انتهجها رئيس الجمهورية وعدم التزامه بالمهل الدستورية دفع التحالف إلى تقديم الأدلة الثبوتية التي لا تقبل الشك باعتباره الكتلة النيابية الأكثر عدداً، وقدم بالتالي مرشحه للرئيس الذي كان قد تعهد بتكليفه بتشكيل الحكومة، ولكن فوجئنا بإصرار رئيس الجمهورية على مخالفة الدستور وعدم تكليف مرشح الكتلة الأكبر بحجة رفض المرشح من بعض الأطراف السياسية".


وتابع البيان: "إننا في تحالف البناء نرفض بشكل قاطع أي تبريرات أو عملية التفاف على الدستور".


كما ألمح تحالف البناء إلى إمكانية دخول البلاد في الفوضى، معتبراً في بيانه أن: "انتهاك الدستور من الجهة التي يفترض أن تكون حامية له يعني دفع البلاد إلى الفوضى التي لا تخدم سوى الجهات الأجنبية التي تتربص الشر بالعراق وشعبه الذي يرفض بقوة الإملاءات من أية جهة كانت وفرض سياسة الأمر الواقع ولي الأذرع وتجاوز المؤسسات الدستورية".


فيما وجّهت كتائب حزب الله العراق مساء الخميس سهامها إلى صالح، واصفة خطوة رئيس الجمهورية بالتصرف المريب، ومتهمة إياه بـ "بخرق الدستور بعد رفضه أداء مهمته وواجبه الدستوريّ بتكليف الشخصيةِ التي ترشّحُها الكتلةُ الأكبر لرئاسة الوزراء".


واتهمت بدورها رئيس الجمهورية العراقية بالخضوع للإملاءات الأميركية، ولما سمَّته "ضغوط أطراف مشبوهة تعملُ على استغلال التظاهرات لفرض إرادتها الخبيثة".


في حين اعتبرت أن صالح أدخل العراق في أزمة جديدة، متهمة إياه "بالتهرّب من مسؤوليته الوطنيّة والدستوريّة مُلَوّحاً بالاستقالة، في مزايداتٍ مفضوحةٍ بادِّعاءِ وقوفِهِ إلى جانب إرادة الشعب"


ويذكر أن رئيس الجمهورية برهم صالح، كان قد أعلن في وقت سابق الخميس، استعداده لوضع استقالته أمام أعضاء مجلس النواب، فيما قدم اعتذاره عن تكليف مرشح كتلة البناء أسعد العيداني لرئاسة الحكومة المقبلة.


وتأتي هذه التطورات، مع إعلان مكتب المرجعية الشيعية الأعلى في العراق، علي السيستاني، أمس الخميس أن خطبة الأخير ستخلو من السياسة، في خطوة نادرة لاسيما خلال الأشهر الأخيرة.


وكان السيستاني قد دعا أكثر من مرة إلى حماية المتظاهرين، لافتاً إلى أحقية مطالبهم، وداعياً إلى انتخابات نيابية مبكرة.


وفي آخر خطبة له الأسبوع الماضي، اعتبر أن الانتخابات المبكرة في العراق هي الحل الوحيد لإخراج البلاد من الأزمة التي تشهدها بعد شهرين ونصف من الاحتجاجات في العاصمة ومدن جنوبية عدة. وقال السيستاني في خطبة يوم الجمعة الماضي التي ألقاها ممثله عبد المهدي الكربلائي في مدينة كربلاء جنوب بغداد إن "أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب إلى المجهول أو الفوضى أو الاقتتال الداخلي هو الرجوع إلى الشعب بإجراء انتخابات مبكرة".


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!