الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

الرياض تستضيف مؤتمراً لانتخاب مستقلين لهيئة المفاوضات السورية بينهم مكتومي القيد

الرياض تستضيف مؤتمراً لانتخاب مستقلين لهيئة المفاوضات السورية بينهم مكتومي القيد
الرياض تستضيف مؤتمراً لانتخاب مستقلين لهيئة المفاوضات السورية بينهم مكتومي القيد

تداولت مواقع سورية وأخرى عربية أسماء عديدة لمستقلين سوريين مدعووين إلى حضور مؤتمر خاص بهيئة التفاوض السورية للمستقلين وانتخاب ممثلين جدد خلال الأيام القريبة المقبلة، بينهم ولأول مرة أحد مكتومي القيد والمحرومين من الجنسية السورية.


وتأتي هذه الخطوة لاستقطاب وجوه وأسماء سورية جديدة إلى تلك الكتلة السياسية التي تمثل المعارضة السورية في المفاوضات واللقاء مع الجهات الدولية، وانتخاب ممثلين عنهم في هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية.


وكانت قد وجّهت وزارة الخارجية السعودية دعوات لعدة أسماء، وذلك بناءً على دورها في رعاية مخرجات الرياض 2، وفقاً لدورها الذي كلفت فيه بناء على بيان فيينا والقرار 2254.


من بين تلك الأسماء المحامي الكردي السوري عمران منصور، من مواليد الحسكة ١٩٧٦، وهو أحد مكتومي القيد في سوريا والمحروم من جميع الحقوق المدنية والقانونية من قبل النظام السوري، ما يجعل ذلك نقطة مهمة بالنسبة للمراقبين الذين يرون أنه يجب أن تمثل هذه المنصة السياسية جميع السوريين، بمن الأقليات والمكونات السورية المختلفة.


ويذكر أن المحامي عمران منصور حصل على لسانس في القانون من جامعة دمشق 2008، وهو يقيم في باريس حالياً، ويعمل مستشار قانوني في مكتب محاماة بباريس، كما لديه العديد من النشاطات في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، وعن المعتقلين السوريين لدى النظام السوري والميليشيات الأخرى في سوريا.


هذا وسبق أن أعلن رئيس هيئة المفاوضات نصر الحريري، أنه:”لا أحد ضمن الهيئة ضد فكرة التبديل المستمر والتمثيل الواسع ضمن ممثلي جميع المكونات في الهيئة بمن فيهم المستقلون”.


فيما ستعقد الاجتماعات بين 27 و28 من الشهر الجاري، في حين تعرب المملكة العربية السعودية: "عن أملها في أن تتعاون هيئة التفاوض وترشح للاجتماع من تراه مناسبا من المستقلين ممن تتوفر لديهم المؤهلات الكافية".


وبحسب المعلومات المتداولة يجب أن لا يقل تمثيل المرأة عن 30 في المئة من الحضور، بالتزامن مع إعطاء الفرصة للذين لم يسبق مشاركتهم في الرياض 1 والرياض 2.


خاص ليفانت

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!