واشنطن بوست: المسؤولون بثوا بيانات كاذبة عن أفغانستان

مجلة أمريكية: المسؤولون بثوا بيانات كاذبة عن أفغانستان
مجلة أمريكية: المسؤولون بثوا بيانات كاذبة عن أفغانستان

قالت صحيفة “واشنطن بوست”، أن المسؤولين الأمريكيين رفيعي المستوى عاندوا الحقائق، وأصروا على ادعاء تحقيق تقدم في أفغانستان رغم وضوح الأدلة على عكس ذلك، وعلمهم بأنهم يكذبون.

وأوردت الصحيفة التي حصلت على آلاف الوثائق الحكومية الأمريكية في هذا الصدد، أنها جمعت أكثر من ألفي صفحة تضم ملاحظات من مقابلات مع كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين والدبلوماسيين وعمال الإغاثة والمسؤولين الأفغان وغيرهم ممن لعبوا دوراً بارزاً خلال الحرب التي استمرت لعقدين.

وأوضحت إلى أن الوثائق “تناقض بيانات علنية كثيرة صدرت عن رؤساء أمريكيين وقادة عسكريين ودبلوماسيين أكدوا للأميركيين عاماً بعد عام أنهم يحققون تقدماً في أفغانستان وأن خوض الحرب فيها مجد”.

وتابعت الصحيفة: “توضح المقالات أن المسؤولين أصدروا بيانات وردية كانوا يعلمون أنها كاذبة وأخفوا أدلة لا تحتمل الشك بأن الحرب لا يمكن الانتصار فيها”.

وأشارت بأن ما سمّته “وثائق أفغانستان”، جزء من مشروع “عبر المستفادة” الذي يديره “مكتب المدقق العام الخاص بإعادة إعمار أفغانستان”، وتم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات.

وإعترف رئيس الهيئة التي أجرت المقابلات جون سوبكو للصحيفة أن الوثائق تظهر أنه “تم الكذب باستمرار على الشعب الأمريكي”، وإضافة إلى الوثائق، حصلت الصحيفة على عشرات المذكرات التي كتبها دونالد رامسفيلد، وزير الدفاع في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن.

ونوّه دوغلاس لوت، الجنرال في الجيش الذي كان مستشار البيت الأبيض للحرب الأفغانية في عهد الرئيسين بوش الابن وباراك أوباما، في مقابلة سنة 2015: “لم يكن لدينا أي فهم أساسي لأفغانستان، لم نكن نعلم ما الذي نفعله”، واستفسر “ما الذي كنا نحاول القيام به؟ لم تكن لدينا أدنى فكرة عما كنا مقبلين عليه”.

في حين قال جيفري إيغرز، وهو العنصر المتقاعد في القوات الخاصة لسلاح البحرية، وموظف البيت الأبيض في عهد بوش وأوباما: “بعد مقتل أسامة بن لادن، قلت إنه على الأرجح يضحك في قبره بالبحر وهو يفكر بكم… أنفقنا على أفغانستان”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المقابلات تضمنت “العديد من الاعترافات بأن الحكومة روّجت لأرقام كان المسؤولون على علم بأنها محرّفة وزائفة أو كاذبة تماماً”.

ليفانت-وكالات