نائب عراقي: إيران تتحكم بخيارات تحالف البناء

نائب عراقي إيران تتحكم بخيارات تحالف البناء
نائب عراقي: إيران تتحكم بخيارات تحالف البناء

أكد النائب العراقي المستقل علي الصجري أن إيران تتحكم بخيارات تحالف البناء، وأنها تحكم العراق، ويأتي إعلانه هذا بعد انسحابه الأحد من تحالف.

وأضاف الصجري أنه انضم في البداية إلى تحالف البناء لأنه تصور أنه تجمع وطني عابر للطوائف، إلا أنه اكتشف لاحقاً أن جهات خارجية تتحكم بقراراته.

وأشار إلى أنه اكتشف أن قرارات التحالف وقياداته تتخذ بتوجيه إيراني، مضيفاً: “علمت مؤخراً أن النقاشات والحوارات بين أعضاء تحالف البناء كانت تدار من قبل إيران بشكل مباشر”.

وأضاف أنه كعراقي لا يمكن أن يقبل بهذا الأمر لأن فيه انتهاكاً للسيادة العراقية.

كما أكد إنه لم يلتق أثناء تشكيل تحالف البناء بقائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني في العراق، لكنه اكتشف لاحقاً أن سليماني وإيران هما من يديران دفة تحالف البناء، فقرر الانسحاب.

وأشار إلى أن عدة دول تتدخل في العراق بنسب محدودة، غير أن إيران تتحكم بقرار البلد فعلياً، لا بل اعتبر أنها تأمر الرئاسات، ماعدا رئاسة الجمهورية المتمثلة بشخص الرئيس برهم صالح.

كما أشاد النائب العراقي بموقف رئيس الجمهورية الذي رفض تكليف مرشح البناء أسعد العيداني لرئاسة الحكومة.

أما عن سبب عدم انضمامه لتحالف آخر منذ البداية، فاعتبر الصجري أنه لو انضم لتحالف آخر، لكان الحشد اتخذ قرارات قاسية وخطيرة تجاه من يمثلهم كنائب في محافظة صلاح الدين ولربما منعهم من العودة إلى مناطقهم وديارهم، بحسب تعبيره.

فيما أكد أنه ذاهب إلى ما وصفه بـ “تحالف الجماهير المنتفضة ضد هذه القوى التي أودت بهذا البلد إلى المأزق الحالي”.

وشدد على أنه ملتزم بإرادة الشعب ويقف مع المتظاهرين ومطالبهم، موضحاً أنه لطالما ناشد بتحسين الأوضاع المعيشية في العراق، ووقف التدخلات الخارجية. وقال إن إرادة الشعوب هي التي تنتصر، لأنها أقوى من أي إرادة أخرى.

وأكد الصجري أنه يجب على القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع اتخاذ موقف شجاع، ومصارحة الشعب العراقي بمن قتل هؤلاء الشباب، قائلاً: “من هو هذا الطرف الثالث الذي تحدث عنه الأمن، فليوضح لنا”.

ليفانت-وكالات

أكد النائب العراقي المستقل علي الصجري أن إيران تتحكم بخيارات تحالف البناء، وأنها تحكم العراق، ويأتي إعلانه هذا بعد انسحابه الأحد من تحالف.

وأضاف الصجري أنه انضم في البداية إلى تحالف البناء لأنه تصور أنه تجمع وطني عابر للطوائف، إلا أنه اكتشف لاحقاً أن جهات خارجية تتحكم بقراراته.

وأشار إلى أنه اكتشف أن قرارات التحالف وقياداته تتخذ بتوجيه إيراني، مضيفاً: “علمت مؤخراً أن النقاشات والحوارات بين أعضاء تحالف البناء كانت تدار من قبل إيران بشكل مباشر”.

وأضاف أنه كعراقي لا يمكن أن يقبل بهذا الأمر لأن فيه انتهاكاً للسيادة العراقية.

كما أكد إنه لم يلتق أثناء تشكيل تحالف البناء بقائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني في العراق، لكنه اكتشف لاحقاً أن سليماني وإيران هما من يديران دفة تحالف البناء، فقرر الانسحاب.

وأشار إلى أن عدة دول تتدخل في العراق بنسب محدودة، غير أن إيران تتحكم بقرار البلد فعلياً، لا بل اعتبر أنها تأمر الرئاسات، ماعدا رئاسة الجمهورية المتمثلة بشخص الرئيس برهم صالح.

كما أشاد النائب العراقي بموقف رئيس الجمهورية الذي رفض تكليف مرشح البناء أسعد العيداني لرئاسة الحكومة.

أما عن سبب عدم انضمامه لتحالف آخر منذ البداية، فاعتبر الصجري أنه لو انضم لتحالف آخر، لكان الحشد اتخذ قرارات قاسية وخطيرة تجاه من يمثلهم كنائب في محافظة صلاح الدين ولربما منعهم من العودة إلى مناطقهم وديارهم، بحسب تعبيره.

فيما أكد أنه ذاهب إلى ما وصفه بـ “تحالف الجماهير المنتفضة ضد هذه القوى التي أودت بهذا البلد إلى المأزق الحالي”.

وشدد على أنه ملتزم بإرادة الشعب ويقف مع المتظاهرين ومطالبهم، موضحاً أنه لطالما ناشد بتحسين الأوضاع المعيشية في العراق، ووقف التدخلات الخارجية. وقال إن إرادة الشعوب هي التي تنتصر، لأنها أقوى من أي إرادة أخرى.

وأكد الصجري أنه يجب على القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع اتخاذ موقف شجاع، ومصارحة الشعب العراقي بمن قتل هؤلاء الشباب، قائلاً: “من هو هذا الطرف الثالث الذي تحدث عنه الأمن، فليوضح لنا”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit