مقتدى الصدر يطالب الجهات الأمنية بالكشف عن هوية قتلة المتظاهرين

مقتدى الصدر

طالب زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الجهات الأمنية العراقية، بالكشف عن هوية قتلة المتظاهرين، وفي حال لم يتم ذلك، فبرأيه القوات الأمنية متواطئة مع تلك الجهات، مطالباً المتظاهرين بعدم ترك الساحات.

ويتزامن ذلك مع تهديد سرايا السلام العراقية التابعة له برد قوي على استهداف منزل زعيمها بطائرة مسيّرة.

وكان صالح محمد العراقي، المقرّب من الصدر، كشف عن تعرض مقر زعيم التيار الصدري”الحنانة” فجر اليوم لقصف من طائرة مسيّرة.

وأضاف العراقي، في منشور له على الفيسبوك: “تعرض الحنانة فجر اليوم إلى قصف من طائرة مسيّرة، وذلك رداً على الأوامر التي صدرت من الصدر للقبعات الزرق بحماية الثوار ليلة البارحة في بغداد والنجف سابقاً”.

وإثر حادثة قصف مقر إقامة الصدر في النجف، حصل استنفار في صفوف أتباعه وأقاموا دروعا بشرية حول “الحنانة”.

وسبق أن أوعز الصدر بداية الشهر الحالي بنشر أصحاب القبعات الزرقاء مع أبناء عشائر النجف في ساحة ثورة العشرين لحماية المتظاهرين. ولاحقاً، أوعز لهم بحماية المتظاهرين في بغداد.

فيما عبّر الصدر في مناسبات كثيرة عن رفضه التعدي على المتظاهرين العزّل في العراق، مضيفاً أنه “ليس من المصلحة تحول التظاهرات في العراق لتظاهرات “تيارية”.

ومن جهة أخرى، قال قائد عمليات بغداد الفريق الركن، قيس المحمداوي، الجمعة: “لا نعرف من يقود جموع المتظاهرين ولا كيفية التفاوض معهم، والقطاعات الأمنية لم تنسحب أمس الجمعة من محيط التظاهرات، وعودة القطاعات الأمنية للخلف أفضل من الاحتكاك مع المتظاهرين، كما لا توجد قطاعات أمنية لحماية المتظاهرين في محيط مناطق التظاهر”.

ليفانت-وكالات