مفاوضات سد النهضة.. ومقترح سوداني قيد المناقشة

مفاوضات سد النهضة ومقترح سوداني قيد المناقشة
مفاوضات سد النهضة.. ومقترح سوداني قيد المناقشة

مع بدأ الاجتماعات الثلاثية حول ملف سد النهضة أكد وزير الموارد المائية السوداني ياسر عباس إن السودان ستطرح خلال جلسة مفاوضات سد النهضة، رؤية تتمثل في الاتفاق على آلية لتحديد كمية مياه خزان السد، لاسيما في سنوات الجفاف وشح الأمطار.

وكانت قد بدأت في العاصمة السودانية الخرطوم، صباح السبت، اجتماعات وزراء الموارد المائية عن مصر والسودان وإثيوبيا، بمشاركة ممثلي وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي، لاستكمال المباحثات بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد الإثيوبي العملاق.

فيما تمثل قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، نقطة الخلاف الجوهرية بين إثيوبيا ومصر على وجه الخصوص، وتخشى القاهرة أن يؤدي بناء سد النهضة الذي بدأته إثيوبيا في 2012، إلى تراجع في تدفق النيل الأزرق، الذي تعتمد مصر عليه للحصول على 90 في المئة من مياهها.

وبحسب المصادر السودانية يأتي اجتماع الخرطوم ضمن الاتفاق بين الدول الثلاثة على عقد 4 اجتماعات فنية، يتخللها اجتماعات بالولايات المتحدة، لمتابعة وتقييم سير المفاوضات الفنية.

وسبق أن تم عقد الاجتماع الأول في إثيوبيا خلال يومي 15 و16 نوفمبر 2019، فيما عقد الاجتماع الثاني بالقاهرة خلال الفترة بين 2 و3 ديسمبر الجاري، بالإضافة إلى عقد اجتماع يوم 9 ديسمبر في واشنطن، بحضور وزراء الموارد المائية والخارجية من الدول الثلاث، وتضمنت الاجتماعات عقد لقاءات ثنائية بين وزير الخزانة الأميركي مع وزراء الخارجية والري في كل من مصر و السودان وإثيوبيا.

كما أعقب ذلك اجتماع موسّع تم خلاله تناول الأطراف لوجهات نظرهم بشـأن الخطوات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق قبل 15 يناير 2020، سعياً لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث، للوصول إلى توافق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

ليفانت-وكالات

مع بدأ الاجتماعات الثلاثية حول ملف سد النهضة أكد وزير الموارد المائية السوداني ياسر عباس إن السودان ستطرح خلال جلسة مفاوضات سد النهضة، رؤية تتمثل في الاتفاق على آلية لتحديد كمية مياه خزان السد، لاسيما في سنوات الجفاف وشح الأمطار.

وكانت قد بدأت في العاصمة السودانية الخرطوم، صباح السبت، اجتماعات وزراء الموارد المائية عن مصر والسودان وإثيوبيا، بمشاركة ممثلي وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي، لاستكمال المباحثات بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد الإثيوبي العملاق.

فيما تمثل قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، نقطة الخلاف الجوهرية بين إثيوبيا ومصر على وجه الخصوص، وتخشى القاهرة أن يؤدي بناء سد النهضة الذي بدأته إثيوبيا في 2012، إلى تراجع في تدفق النيل الأزرق، الذي تعتمد مصر عليه للحصول على 90 في المئة من مياهها.

وبحسب المصادر السودانية يأتي اجتماع الخرطوم ضمن الاتفاق بين الدول الثلاثة على عقد 4 اجتماعات فنية، يتخللها اجتماعات بالولايات المتحدة، لمتابعة وتقييم سير المفاوضات الفنية.

وسبق أن تم عقد الاجتماع الأول في إثيوبيا خلال يومي 15 و16 نوفمبر 2019، فيما عقد الاجتماع الثاني بالقاهرة خلال الفترة بين 2 و3 ديسمبر الجاري، بالإضافة إلى عقد اجتماع يوم 9 ديسمبر في واشنطن، بحضور وزراء الموارد المائية والخارجية من الدول الثلاث، وتضمنت الاجتماعات عقد لقاءات ثنائية بين وزير الخزانة الأميركي مع وزراء الخارجية والري في كل من مصر و السودان وإثيوبيا.

كما أعقب ذلك اجتماع موسّع تم خلاله تناول الأطراف لوجهات نظرهم بشـأن الخطوات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق قبل 15 يناير 2020، سعياً لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث، للوصول إلى توافق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit