محكمة يابانية تقر تعويضاً لصحفية بقضية اغتصاب

محكمة يابانية تقر تعويضاً لصحفية بقضية اغتصاب
محكمة يابانية تقر تعويضاً لصحفية بقضية اغتصاب

أصدرت محكمة يابانية قراراً يدفع صحفي بارز ما يعادل 30 ألف دولار لصحفية اتهمته باغتصابها، وقالت الصحفية شيوري إيتو إن نوريوكي ياماغوتشي اغتصبها عام 2015 بينما كانت فاقدة الوعي.

وأشار مدعون إنه لا توجد أدلة كافية لرفع دعوى جنائية، ولذا اضطرت إيتو لرفع دعوى مدنية. لكن ياماغوتشي قال إنه سيطعن على الحكم الصادر عن المحكمة، فيما أضحت إيتو رمزاً بارزاً في حركة “أنا أيضاً” في بلد قلما يبلغ فيه ضحايا الاعتداء الجنسي عن الحوادث التي تعرضوا لها.

وصرّحت إيتو (30 عاماً) إنها تشعر بسعادة كبيرة للقرار الذي صدر عن المحكمة، وتبعاً لتقرير حكومي صادر عام 2017 فإن حوالي 4 في المئة فقط من ضحايا الاغتصاب يقدمون بلاغات للشرطة.

وأشارت إيتو إن ياماغوتشي، الذي يعتقد أن له علاقات قوية مع رئيس الوزراء شينزو آبي، دعا الصحفية لوجبة عشاء لمناقشة فرصة وظيفية محتملة، وتشك في أنه جرى تخديرها، إذ تقول إنها استعادة وعيها لتجد نفسها في “غرفة بأحد الفنادق” وهو معها.

وتنوّه إيتو إنها كانت تعمل مع وكالة رويترز عندما وقعت الحادثة المزعومة، فيما كان ياماغوتشي مدير مكتب واشنطن لوكالة “إذاعة طوكيو”، وهي مؤسسة إعلامية كبيرة في اليابان، بينما خلصت الشرطة إلى أنه لا توجد أدلة كافية بشأن الحادث.

بدوره، ينفي ياماغوتشي ارتكاب أي مخالفة، ويقول إن ممارسة الجنس كانت بالتراضي، ورفع دعوى قضائية مضادة للحصول على تعويض.

ليفانت-وكالات

أصدرت محكمة يابانية قراراً يدفع صحفي بارز ما يعادل 30 ألف دولار لصحفية اتهمته باغتصابها، وقالت الصحفية شيوري إيتو إن نوريوكي ياماغوتشي اغتصبها عام 2015 بينما كانت فاقدة الوعي.

وأشار مدعون إنه لا توجد أدلة كافية لرفع دعوى جنائية، ولذا اضطرت إيتو لرفع دعوى مدنية. لكن ياماغوتشي قال إنه سيطعن على الحكم الصادر عن المحكمة، فيما أضحت إيتو رمزاً بارزاً في حركة “أنا أيضاً” في بلد قلما يبلغ فيه ضحايا الاعتداء الجنسي عن الحوادث التي تعرضوا لها.

وصرّحت إيتو (30 عاماً) إنها تشعر بسعادة كبيرة للقرار الذي صدر عن المحكمة، وتبعاً لتقرير حكومي صادر عام 2017 فإن حوالي 4 في المئة فقط من ضحايا الاغتصاب يقدمون بلاغات للشرطة.

وأشارت إيتو إن ياماغوتشي، الذي يعتقد أن له علاقات قوية مع رئيس الوزراء شينزو آبي، دعا الصحفية لوجبة عشاء لمناقشة فرصة وظيفية محتملة، وتشك في أنه جرى تخديرها، إذ تقول إنها استعادة وعيها لتجد نفسها في “غرفة بأحد الفنادق” وهو معها.

وتنوّه إيتو إنها كانت تعمل مع وكالة رويترز عندما وقعت الحادثة المزعومة، فيما كان ياماغوتشي مدير مكتب واشنطن لوكالة “إذاعة طوكيو”، وهي مؤسسة إعلامية كبيرة في اليابان، بينما خلصت الشرطة إلى أنه لا توجد أدلة كافية بشأن الحادث.

بدوره، ينفي ياماغوتشي ارتكاب أي مخالفة، ويقول إن ممارسة الجنس كانت بالتراضي، ورفع دعوى قضائية مضادة للحصول على تعويض.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit