مجهولون يحرقون خيمة الاعتصام في عالية اللبنانية

مجهولون يحرقون خيمة الاعتصام في عالية اللبنانية
مجهولون يحرقون خيمة الاعتصام في عالية اللبنانية

أعلنت مجموعة “لحقي” اللبنانية عن قيام مجهولين بحرق خيمة الاعتصام في ساحة شكيب جابر، مع استمرار المزيد من الاعتداءات والتهديدات والاستفزازات للثوار في عالية.

وأكدت المجموعة في بيان مقتضب: “نستنكر كافة ممارسات قوى الأمر الواقع ونطلب من القوى الأمنية التحقيق في ملابسات الحادثة والقيام بواجبها في حماية أمن الناس”.

ودعت “لحقي” اللبنانيين إلى التظاهر في الخيمة التي تعرضت للحرق: “ندعو للمشاركة الكثيفة في خيمة عاليه غداً للتأكيد على استمرار الثورة حتى تحقيق المطالب واستكمال كافة الأهداف”.

هذا ويستعد اللبنانيون، اليوم الأحد، لتظاهرات حاشدة للتأكيد على أولوية الاستشارات النيابية الملزمة، التي تسبق تشكيل الحكومة الجديدة، في استمرار للتحركات والاحتجاجات التي انطلقت في 17 أكتوبر ضد الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمها المحتجون بالفساد.

وأمس السبت تظاهر الآلاف وسط بيروت، واخترقوا شارع فردان من أمام مبنى الكونكورد نزولاً إلى شارع مصرف لبنان، ثم منطقة القنطاري، وصولاً إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء، كما ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات تطالب بالتغيير، وبسرعة تشكيل حكومة. وكان “أهالي بيروت” قد دعوا إلى هذه المسيرة تحت شعار “من بيروت الكرامة إلى الثوار في كل لبنان”.

فيما تجمع المحتجون أمام مبنى مصرف لبنان في شارع الحمراء، رافعين لافتات “ضد سياسة حكم المصارف الظالمة” و”ضد السياسات المالية” للمصرف المركزي، وأطلقوا هتافات تطالب بـ”استرجاع الأموال المنهوبة”، وذلك وسط مواكبة أمنية.

وفي التباريس الأشرفية انطلقت تظاهرة نسائية، معظم المشاركات فيها من النساء والأمهات اللواتي يحملن الورود ويرددن النشيد الوطني ويهتفن “ما بدنا طائفية بدنا وحدة وطنية”. والتقت هذه التظاهرة النسائية بتظاهرة مماثلة قادمة من جهة الخندق الغميق.

كما تجمع عشرات المتظاهرين أمام السفارة العراقية بالرملة البيضاء في بيروت، بوقفة رمزية تضامناً مع المحتجين العراقيين، رافعين لافتات تعبر عن تضامنهم ومضيئين الشموع على أرواح القتلى.

فيما شاركت مدينة طرابلس (شمالاً) عبر مسيرات انطلقت من مختلف مناطقها وصولاً إلى ساحة عبد الحميد كرامي “النور”. وقد انطلقت من باحة المعرض مسيرة لقطاعات المهن الحرة، ضمت محامين وأطباء ومهندسين وتجاراً ومعلمين وأساتذة جامعيين، جابت شوارع المدينة وصولاً إلى ساحة الاعتصام. وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية ولافتات تدعو إلى “الإسراع بالتكليف وبتشكيل حكومة جديدة ولجم عملية التلاعب بالنقد الوطني وملاحقة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة”.

كما نفذ محتجون وقفة أمام مبنى فرع مصرف لبنان في طرابلس، حاملين الأعلام اللبنانية، مرددين هتافات تطالب بـ”إسقاط السياسة المالية التي قسمت لبنان إلى طبقتين فقيرة وغنية”.

ليفانت-وكالات

أعلنت مجموعة “لحقي” اللبنانية عن قيام مجهولين بحرق خيمة الاعتصام في ساحة شكيب جابر، مع استمرار المزيد من الاعتداءات والتهديدات والاستفزازات للثوار في عالية.

وأكدت المجموعة في بيان مقتضب: “نستنكر كافة ممارسات قوى الأمر الواقع ونطلب من القوى الأمنية التحقيق في ملابسات الحادثة والقيام بواجبها في حماية أمن الناس”.

ودعت “لحقي” اللبنانيين إلى التظاهر في الخيمة التي تعرضت للحرق: “ندعو للمشاركة الكثيفة في خيمة عاليه غداً للتأكيد على استمرار الثورة حتى تحقيق المطالب واستكمال كافة الأهداف”.

هذا ويستعد اللبنانيون، اليوم الأحد، لتظاهرات حاشدة للتأكيد على أولوية الاستشارات النيابية الملزمة، التي تسبق تشكيل الحكومة الجديدة، في استمرار للتحركات والاحتجاجات التي انطلقت في 17 أكتوبر ضد الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمها المحتجون بالفساد.

وأمس السبت تظاهر الآلاف وسط بيروت، واخترقوا شارع فردان من أمام مبنى الكونكورد نزولاً إلى شارع مصرف لبنان، ثم منطقة القنطاري، وصولاً إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء، كما ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات تطالب بالتغيير، وبسرعة تشكيل حكومة. وكان “أهالي بيروت” قد دعوا إلى هذه المسيرة تحت شعار “من بيروت الكرامة إلى الثوار في كل لبنان”.

فيما تجمع المحتجون أمام مبنى مصرف لبنان في شارع الحمراء، رافعين لافتات “ضد سياسة حكم المصارف الظالمة” و”ضد السياسات المالية” للمصرف المركزي، وأطلقوا هتافات تطالب بـ”استرجاع الأموال المنهوبة”، وذلك وسط مواكبة أمنية.

وفي التباريس الأشرفية انطلقت تظاهرة نسائية، معظم المشاركات فيها من النساء والأمهات اللواتي يحملن الورود ويرددن النشيد الوطني ويهتفن “ما بدنا طائفية بدنا وحدة وطنية”. والتقت هذه التظاهرة النسائية بتظاهرة مماثلة قادمة من جهة الخندق الغميق.

كما تجمع عشرات المتظاهرين أمام السفارة العراقية بالرملة البيضاء في بيروت، بوقفة رمزية تضامناً مع المحتجين العراقيين، رافعين لافتات تعبر عن تضامنهم ومضيئين الشموع على أرواح القتلى.

فيما شاركت مدينة طرابلس (شمالاً) عبر مسيرات انطلقت من مختلف مناطقها وصولاً إلى ساحة عبد الحميد كرامي “النور”. وقد انطلقت من باحة المعرض مسيرة لقطاعات المهن الحرة، ضمت محامين وأطباء ومهندسين وتجاراً ومعلمين وأساتذة جامعيين، جابت شوارع المدينة وصولاً إلى ساحة الاعتصام. وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية ولافتات تدعو إلى “الإسراع بالتكليف وبتشكيل حكومة جديدة ولجم عملية التلاعب بالنقد الوطني وملاحقة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة”.

كما نفذ محتجون وقفة أمام مبنى فرع مصرف لبنان في طرابلس، حاملين الأعلام اللبنانية، مرددين هتافات تطالب بـ”إسقاط السياسة المالية التي قسمت لبنان إلى طبقتين فقيرة وغنية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit