متظاهرون يحاولون قطع طريق رئيسي في بيروت

متظاهرون يحاولون قطع طريق رئيسي في بيروت
متظاهرون يحاولون قطع طريق رئيسي في بيروت

اندلعت مواجهات بين الجيش اللبناني وعدد من المحتجين صباح اليوم الجمعة، بعد أن حاولوا اقفال طريق رئيسي في منطقة جل الديب التي تبعد حوالي 8 كلم، شرق العاصمة بيروت، من أجل الضغط على المسؤولين السياسيين للاسراع بالاستشارات النيابية بغية تكليف شخصية تشكل حكومة جديدة بعيداً عن الأحزاب.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام (وكالة رسمية) أن الجيش أعاد فتح أوتوستراد جل الديب بالاتجاهين بشكل كامل، بعد عملية كر وفر بين المتظاهرين والقوى الأمنية.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر، أحتجاجات متفرقة طالت مناطق عدة، ضد الطبقة السياسية الحاكمة التي يتهمها المحتجون بالفساد، وتدهور الوع الإقتصادي.

وعقب أستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري في 29 أكتوبر، تحت ضغط الشارع، يطالب الحراك في لبنان بتشكيل حكومة مؤقتة، بعيداً عن الأحزاب السياسية، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

فيما دعا رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، قبل أسبوع إلى استشارات نيابية الإثنين الماضي، قبل أن تؤجل إلى 16 ديسمبر، بعد احتراق اسم المرشح الذي تردد اسمه من أجل تشكيل الحكومة الجديدة سمير الخطيب عقب اعلان دار الافتاء تأييدها لعودة الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة.

مع الإشارة أن الحراك اللبناني أعلن سابقاً أنه يطالب بحكومة بعيدة عن الأحزب والوجوه السياسية.

ليفانت-وكالات

اندلعت مواجهات بين الجيش اللبناني وعدد من المحتجين صباح اليوم الجمعة، بعد أن حاولوا اقفال طريق رئيسي في منطقة جل الديب التي تبعد حوالي 8 كلم، شرق العاصمة بيروت، من أجل الضغط على المسؤولين السياسيين للاسراع بالاستشارات النيابية بغية تكليف شخصية تشكل حكومة جديدة بعيداً عن الأحزاب.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام (وكالة رسمية) أن الجيش أعاد فتح أوتوستراد جل الديب بالاتجاهين بشكل كامل، بعد عملية كر وفر بين المتظاهرين والقوى الأمنية.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر، أحتجاجات متفرقة طالت مناطق عدة، ضد الطبقة السياسية الحاكمة التي يتهمها المحتجون بالفساد، وتدهور الوع الإقتصادي.

وعقب أستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري في 29 أكتوبر، تحت ضغط الشارع، يطالب الحراك في لبنان بتشكيل حكومة مؤقتة، بعيداً عن الأحزاب السياسية، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

فيما دعا رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، قبل أسبوع إلى استشارات نيابية الإثنين الماضي، قبل أن تؤجل إلى 16 ديسمبر، بعد احتراق اسم المرشح الذي تردد اسمه من أجل تشكيل الحكومة الجديدة سمير الخطيب عقب اعلان دار الافتاء تأييدها لعودة الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة.

مع الإشارة أن الحراك اللبناني أعلن سابقاً أنه يطالب بحكومة بعيدة عن الأحزب والوجوه السياسية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit