لبناني حاول إضرام النار بنفسه وسط بيروت

لبناني يحاول إضرام النار بنفسه وسط بيروت
لبناني يحاول إضرام النار بنفسه وسط بيروت

تداول ناشطون لبنانيون أخباراً عن محاولة لبناني بإضرام النار في نفسه اليوم السبت، داخل ساحة رياض الصلح، التي تعتبر الساحة الرئيسية للاحتجاجات في العاصمة بيروت، فيما عمل المتظاهرون الموجودون في المكان على منعه من ذلك.

وهي ليست المرة الأولى التي شهد فيها لبنان حوادث انتحار مؤخراً، بعد التظاهرات الشعبية العارمة التي تعرفها معظم أنحاء البلاد منذ أكتوبر الماضي، حيث وقعت حالتا انتحار في لبنان خلال أقل من أسبوع، من جراء تردي الأوضاع المعيشية وتفاقم الأزمات المالية والاجتماعية.

وكان قد شنق المواطن اللبناني نادي الفليطي نفسه، في الأول من ديسمبر، في عرسال شرقي البلاد، بسبب عجزه عن توفير الطعام لطفلتيه والعلاج لزوجته المصابة بالسرطان.

كما أطلق اللبناني داني أبي حيدر، في الرابع من الشهر نفسه، رصاصة على رأسه مما أدى إلى وفاته في منطقة النبعة بضواحي بيروت الشرقية.

وداني أب لثلاثة أطفال، ويقول قريبه خصر درويش إن تراكم الديون وسوء الأحوال المعيشية دفعاه إلى إنهاء معاناته ووضع حد لحياته.

فيما ذكرت بعض المصادر أن داني أبلغ، صباح الأربعاء، بقرار الفصل من عمله، فعاد إلى المنزل واستخدم سلاح الصيد للانتحار.

فيما دفعت الأزمة الاقتصادية الصعبة، مئات الشركات إلى الإقفال، واضطرت أخرى لصرف موظفين حتى تتفادى الإغلاق، بينما قررت مئات الشركات خفض رواتب الموظفين إلى النصف، وانعكست الأزمة الاقتصادية وشح الدولار الأميركي على مختلف القطاعات من تجارة وصناعة وصحة وغيرها، في ظل ضعف الاستثمارات والقدرة الشرائية وغلاء الأسعار وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

ليفانت-وكالات

تداول ناشطون لبنانيون أخباراً عن محاولة لبناني بإضرام النار في نفسه اليوم السبت، داخل ساحة رياض الصلح، التي تعتبر الساحة الرئيسية للاحتجاجات في العاصمة بيروت، فيما عمل المتظاهرون الموجودون في المكان على منعه من ذلك.

وهي ليست المرة الأولى التي شهد فيها لبنان حوادث انتحار مؤخراً، بعد التظاهرات الشعبية العارمة التي تعرفها معظم أنحاء البلاد منذ أكتوبر الماضي، حيث وقعت حالتا انتحار في لبنان خلال أقل من أسبوع، من جراء تردي الأوضاع المعيشية وتفاقم الأزمات المالية والاجتماعية.

وكان قد شنق المواطن اللبناني نادي الفليطي نفسه، في الأول من ديسمبر، في عرسال شرقي البلاد، بسبب عجزه عن توفير الطعام لطفلتيه والعلاج لزوجته المصابة بالسرطان.

كما أطلق اللبناني داني أبي حيدر، في الرابع من الشهر نفسه، رصاصة على رأسه مما أدى إلى وفاته في منطقة النبعة بضواحي بيروت الشرقية.

وداني أب لثلاثة أطفال، ويقول قريبه خصر درويش إن تراكم الديون وسوء الأحوال المعيشية دفعاه إلى إنهاء معاناته ووضع حد لحياته.

فيما ذكرت بعض المصادر أن داني أبلغ، صباح الأربعاء، بقرار الفصل من عمله، فعاد إلى المنزل واستخدم سلاح الصيد للانتحار.

فيما دفعت الأزمة الاقتصادية الصعبة، مئات الشركات إلى الإقفال، واضطرت أخرى لصرف موظفين حتى تتفادى الإغلاق، بينما قررت مئات الشركات خفض رواتب الموظفين إلى النصف، وانعكست الأزمة الاقتصادية وشح الدولار الأميركي على مختلف القطاعات من تجارة وصناعة وصحة وغيرها، في ظل ضعف الاستثمارات والقدرة الشرائية وغلاء الأسعار وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit