فتح الطريق الدولي بين الحسكة وحلب وسيطرة النظام عليه

فتح الطريق الدولي بين الحسكة وحلب وسيطرة النظام عليه

أعلنت مصادر روسية نقلاً عن اللواء أحمد شريف أحمد القائد العسكري في محافظة الحسكة إعادة فتح الطريق الدولي الحسكة – حلب M4 بعد استكمال انتشار وحدات الجيش السوري.

وبحسب المصادر الإعلامية الروسية أن بعض بنود الاتفاق بين روسيا وتركيا تؤكد على سحب تركيا وفق هذه البنود الفصائل الموالية لها لمسافة 4-5 كم شمال الطريق M4 كما تسحب قوات سوريا الديمقراطية قواتها جنوب الـM4 وتمد تل أبيض ورأس العين بالكهرباء من محطة سد تشرين.

كما أكدت المصادر أنه يعتبر الطريق M4 الخط الأهم الذي ينقل عبره النفط والحبوب الى الساحل والداخل السوري، حيث ستقوم الشرطة العسكرية الروسية والقوات التركية  في فترات لاحقة بإجراء دوريات مشتركة على هذا الطريق.

فيما أشارت المصادر إلى أن قوات النظام السوري ستثبت نقاطاً عسكرية لها على الطريق بين تل تمر وعين عيسى، وأن بدء عملية انسحاب الجيش التركي وفصائل “الجيش الوطني” إضافة إلى قوات سوريا الديمقراطية من الأوتوستراد الدولي بين تل تمر وعين عيسى، جاء بعد يومين من تسيير دورية عسكرية مشتركة روسية تركية على الطريق لتنفيذ عملية تفتيش فيه، وبعد ١٠ أيام من الاتفاق بين العسكريين الروس والأتراك حول ذلك.

هذا كما تم انتشار قوات عسكرية روسية في بلدتي تل تمر وعين عيسى، ومواصلة عملية تفكيك الألغام في صوامع الحبوب في منطقتي عالية وتل تمر، وإطلاق العمل بمحطة الكهرباء الفرعية في منطقة مخيّم مبروك للنازحين الواقع بين رأس العين وتل أبيض.

ويذكر أنه تأتي أهمية الأوتوستراد الدولي بأنه يصل بين حلب والعراق عند مدينة قامشلي، في حين يعتبر قسمه الذي يربط بين ناحية تل تمر وناحية عين عيسى، بأنه عقدة مواصلات طرقية ويربط بين مناطق استراتيجية في الجزيرة السورية، ولذلك سارعت الفصائل التابعة التركية بالسيطرة على نقاط منه.

ليفانت