عون يدعو القوى الأمنية لمكافحة أي خلل أمني

عون يدعو القوى الأمنية لمكافحة أي خلل أمني
عون يدعو القوى الأمنية لمكافحة أي خلل أمني

طالب الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الجمعة القوى الأمنية اللبنانية أن يبقوا يقظين من أجل مكافحة أي خلل أمني، وإبقاء عيونهم ساهرة لمكافحة الفساد وفق صلاحياتها بحسب القانون.

وأضاف الرئيس اللبناني: “إن البلاد تمر بظروف صعبة جداً وأزمة غير مسبوقة في تاريخها”، معرباً عن أمله في أن تبدأ الأمور في التحسن تدريجاً مع الحكومة الجديدة وتخطي الأزمة.

وتزامن حديثه مع استقباله القيادات الأمنية في لبنان قبل ظهر الجمعة، في قصر بعبدا في العاصمة بيروت، حيث قدمت إليه التهاني بعيد الميلاد وحلول السنة الجديدة.

كما أكد ميشال عون خلال اللقاء على أن: “الأزمة الاقتصادية والمالية التي نعيشها عمرها 30 سنة، وليست وليدة الحاضر، وبدأت منذ أن تحول الاقتصاد إلى اقتصاد سياحة وخدمات”.

وأضاف أنه منذ ذلك الحين: “تراكمت الديون دون أن تعمد الدولة إلى تسديدها، فوقعت اليوم في عجز كبير. لذا نعيش اليوم في مرحلة تقشف على المستوى الفردي وعلى مستوى الدولة ومؤسساتها”.

في حين أكد قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون، خلال اللقاء: “سبعون يوما وجنودنا متأهبون لمواكبة الحراك الشعبي والاستحقاقات الدستورية”.

وأضاف: “سبعون يوما والجيش يسعى لضمان سلامة المتظاهرين السلميين، وتوفير حرية التنقل والمحافظة على الأملاك العامة والخاصة”.

وتابع: “جيشنا الذي اعتاد قتال الأعداء، يجد نفسه أمام واقع أليم، وإن كان تحمله المسؤولية نابعا من قناعته وحرصه على السلم الأهلي ومنع الفتن. جيشنا سيستمر في هذه المهمة مهما كانت التضحيات”.
ليفانت-وكالات

طالب الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الجمعة القوى الأمنية اللبنانية أن يبقوا يقظين من أجل مكافحة أي خلل أمني، وإبقاء عيونهم ساهرة لمكافحة الفساد وفق صلاحياتها بحسب القانون.

وأضاف الرئيس اللبناني: “إن البلاد تمر بظروف صعبة جداً وأزمة غير مسبوقة في تاريخها”، معرباً عن أمله في أن تبدأ الأمور في التحسن تدريجاً مع الحكومة الجديدة وتخطي الأزمة.

وتزامن حديثه مع استقباله القيادات الأمنية في لبنان قبل ظهر الجمعة، في قصر بعبدا في العاصمة بيروت، حيث قدمت إليه التهاني بعيد الميلاد وحلول السنة الجديدة.

كما أكد ميشال عون خلال اللقاء على أن: “الأزمة الاقتصادية والمالية التي نعيشها عمرها 30 سنة، وليست وليدة الحاضر، وبدأت منذ أن تحول الاقتصاد إلى اقتصاد سياحة وخدمات”.

وأضاف أنه منذ ذلك الحين: “تراكمت الديون دون أن تعمد الدولة إلى تسديدها، فوقعت اليوم في عجز كبير. لذا نعيش اليوم في مرحلة تقشف على المستوى الفردي وعلى مستوى الدولة ومؤسساتها”.

في حين أكد قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون، خلال اللقاء: “سبعون يوما وجنودنا متأهبون لمواكبة الحراك الشعبي والاستحقاقات الدستورية”.

وأضاف: “سبعون يوما والجيش يسعى لضمان سلامة المتظاهرين السلميين، وتوفير حرية التنقل والمحافظة على الأملاك العامة والخاصة”.

وتابع: “جيشنا الذي اعتاد قتال الأعداء، يجد نفسه أمام واقع أليم، وإن كان تحمله المسؤولية نابعا من قناعته وحرصه على السلم الأهلي ومنع الفتن. جيشنا سيستمر في هذه المهمة مهما كانت التضحيات”.
ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit