عادل عبدالمهدي يستنكر فرض عقوبات أمريكية على شخصيات عراقية مقرّبة من إيران

عادل عبدالمهدي يستنكر فرض عقوبات أمريكية على شخصيات عراقية مقربة من إيران
عادل عبدالمهدي يستنكر فرض عقوبات أمريكية على شخصيات عراقية مقربة من إيران

استنكر رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي اليوم الأحد فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شخصيات عراقية، بالتزامن مع استنكاره إهانة أعلام وصور الزعماء السياسيين من قبل المتظاهرين.

كما حذّر عبدالمهدي في بيان له، من أن ذلك: “يخلط الأوراق ويقود إلى ممارسات ونتائج خطيرة مضرّة بالجميع”.

وأضاف عبدالمهدي: “رفضنا واستنكرنا إدراج أسماء قادة وشخصيات عراقية معروفة لها تاريخها ودورها السياسي بمحاربة داعش في قوائم عقوبات وممنوعات من قبل دول لنا معها علاقات واتفاقات”.

وعن استنكاره إهانة أعلام وصور بعض القادة السياسيين قال: “كذلك نرفض ونستنكر إهانة أعلام وصور زعماء لبلدان لنا معها علاقات واتفاقات من قبل متظاهرين عراقيين، أو إهانة متظاهرين آخرين لأسماء وصور شخصيات عراقية معروفة”.

وأضاف: “جميع هذه الممارسات مضرّة بالعراق وشعبه، وتشجع على الكره والحقد والعنف، وتسيء لسمعة العراق، وتخلط الأوراق وتقود إلى ممارسات ونتائج خطيرة مضرّة بالجميع، يصعب السيطرة عليها”.

ويذكر أنه فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات على 4 شخصيات عراقية، وهم زعيم “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي، وشقيقه ليث الخزعلي، ومدير أمن الحشد الشعبي حسين فالح المعروف باسم أبو زينب اللامي، متهمةً إياهم بإعطاء توجيهات مباشرة للميليشيات بـ”فتح النار على المتظاهرين السلميين؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين الأبرياء”، إلى جانب رجل الأعمال العراقي خميس فرحان الخنجر المتهم بالفساد.

فيما قام متظاهرون أمس السبت بركل العلم الأمريكي على الأرض، كما شهدت المظاهرات منذ انطلاقها إحراق العلم الإيراني وصور زعمائها.

ليفانت-وكالات