ضحايا بطعن جماعي داخل معبد يهودي في نيويورك

ضحايا بطعن جماعي في معبد يهودي بـ نيويورك
ضحايا بطعن جماعي في معبد يهودي بـ نيويورك

تعرض 5 أشخاص للإصابة، ليل السبت الأحد، جراء عملية طعن وقعت في معبد يهودي بولاية نيويورك الأميركية، وفي وقت لاحق، تمكنت السلطات من اعتقال المشتبه فيه بتنفيذ الهجوم.

ودونت جمعية الشؤون العامة الأرثوذكسية على تويتر إنه في حوالى الساعة 9:50 دقيقة بالتوقيت المحلي تمت العملية الطعن في منزل حاخام حاسيدي، مما أسفر عن إصابة 5 أشخاص بجروح، مشيرة إلى نقل المصابين، وكلهم يهود إلى المستشفى.

فيما أشارت وكالة “أسوشيتد برس” إن حادثة الطعن وقعت بينما كان الموجودون في المبعد يحتفلون بعيد الأنوار “حانوكا”، وتحدثت تقارير سابقة عن إصابة 3 أشخاص في حادثة الطعن التي استهدفت عدداً من الأشخاص اليهود، في منزل الحاخام الذي يقع قرب كنيس يهودي.

وجرى الحادث في مدينة مونسي، التي تقع ضمن نطاق مقاطعة روكلاند، وتبعد 48 كيلومتراً شمالي نيويورك، فيما بينت صور ومقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي فرق الإسعاف وهي تخلي المصابين من المكان، بينما طوقت قوات الأمن المكان.

وهرب المهاجم من المكان، وقالت الشرطة في وقت لاحق إنها تمكنت من تحديد مكانه واعتقاله، بحسب وسائل إعلام أميركية، بينما قال مكتب مكافحة الإرهاب في نيويورك إنه يراقب عن كثب تقارير تتحدث عن أشخاص تعرضوا للطعن في كنيسة بمقاطعة روكلاند، بحسب ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

ويأتي هذا الحادث، على الرغم من الاحتياطات الأمنية التي اتخذتها السلطات الأميركية في الأحياء التي يقطنها اليهود في نيويورك، تحسباً من هجمات قد تطالهم، حيث تلقت شرطة نيويورك ما لا يقل عن 5 تقارير، الأسبوع الماضي، عن هجمات قد تكون مدفوعة بالتحيز ضد اليهود.

وقال 6 أشخاص إثر عملية إطلاق نار وقعت مطلع ديسمبر الجاري، واستهدفت متجراً لبيع الأطعمة اليهودية في ولاية نيوجرسي المجاورة، إذ كشفت السلطات الأميركية أن المتهمين الرئيسيين في عملية إطلاق النار هما ديفيد أندرسون، وفرانسين غراهام، وقد أبديا اهتماماً بحركة للسود المعادين لليهود.

ليفانت-وكالات