ضابط في الفرقة الرابعة التابعة للنظام يهدد أهالي الزبداني بالحصار مجدداً

ضابط النظام في الفرقة الرابعة يهدد أهالي الزبداني بالحصار مجدداً

أفادت مصادر إعلامية أن الفرقة الرابعة التابعة لشقيق رأس النظام السوري “ماهر الأسد” منعت دخول المواد الغذائية إلى الزبداني وبلدات آخرى في ريف دمشق .

وقال المصدر المطلع, أن حاجز للفرقة الرابعة في منطقة “يعفور” منع دخول المواد الغذائية ومستلزمات البناء على مدار اليومين .

وكشفت المصادر أن الضابط المسؤول عن حاجز يعفور، “المقدم بسيم فواز”، كان يفرض خلال الشهور الماضية أتاوات على السيارات المحملة بالبضائع المتجهة إلى الزبداني، وقد زادت هذه الأتاوات خلال الأيام القليلة الماضية لترتفع معها أسعار البضائع ضمن المنطقة بشكل كبير, وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن” الموالية للنظام السوري.

وأضافت الصحيفة، أن أسواق المدينة شهدت إقبالاً كبيراً من الأهالي على شراء المواد التموينية بكميات كبيرة خوفاً من تجدد الحصار على المدينة بسبب سياسات الحاجز المسؤول عنه

ويأتي منع الحاجز لدخول المستلزمات والمواد الغذائية إلى المناطق المذكورة, بحجة تصاعد عمليات التهريب باتجاه الأراضي اللبنانية، ومهدداً أبناء منطقة الزبداني بإعادتهم الى ذكريات أيام “الحصار”.

ويشار إلى أن قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني، فرضت حصار خانق ماتسبب بوفاة العشرات من أهالي المنطقة جوعاً، وبالإضافة لتفشي الأمراض.

ليفانت – الوطن

أفادت مصادر إعلامية أن الفرقة الرابعة التابعة لشقيق رأس النظام السوري “ماهر الأسد” منعت دخول المواد الغذائية إلى الزبداني وبلدات آخرى في ريف دمشق .

وقال المصدر المطلع, أن حاجز للفرقة الرابعة في منطقة “يعفور” منع دخول المواد الغذائية ومستلزمات البناء على مدار اليومين .

وكشفت المصادر أن الضابط المسؤول عن حاجز يعفور، “المقدم بسيم فواز”، كان يفرض خلال الشهور الماضية أتاوات على السيارات المحملة بالبضائع المتجهة إلى الزبداني، وقد زادت هذه الأتاوات خلال الأيام القليلة الماضية لترتفع معها أسعار البضائع ضمن المنطقة بشكل كبير, وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن” الموالية للنظام السوري.

وأضافت الصحيفة، أن أسواق المدينة شهدت إقبالاً كبيراً من الأهالي على شراء المواد التموينية بكميات كبيرة خوفاً من تجدد الحصار على المدينة بسبب سياسات الحاجز المسؤول عنه

ويأتي منع الحاجز لدخول المستلزمات والمواد الغذائية إلى المناطق المذكورة, بحجة تصاعد عمليات التهريب باتجاه الأراضي اللبنانية، ومهدداً أبناء منطقة الزبداني بإعادتهم الى ذكريات أيام “الحصار”.

ويشار إلى أن قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني، فرضت حصار خانق ماتسبب بوفاة العشرات من أهالي المنطقة جوعاً، وبالإضافة لتفشي الأمراض.

ليفانت – الوطن

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit