سمنة المرأة الحامل تؤثر بذكاء الطفل

سمنة المرأة الحامل تؤثر بذكاء الطفل
سمنة المرأة الحامل تؤثر بذكاء الطفل

تقول دراسة، أن هناك  علاقة بين وزن الأم أثناء الحمل، وقدرات الطفل وذكائه، و أن الأطفال المولودين لأمهات يعانون من السمنة المفرطة، لديهم مهارات حركية ومعدل ذكاء أقل من أقل ممن ولدوا لأمهات في الوزن الطبيعي.

وذكر الباحثون أن سمنة الأم الحامل يمكن أن تؤثر على سنوات في نمو طفلها وذكائه، وذلك بناءً على دراستهم لـ368 من الأمهات وأطفالهن جميعهن من ظروف وأحياء اقتصادية مماثلة، أثناء الحمل وعندما كان عمر الأطفال 3 و7 سنوات. 

 

وتؤدي السمنة إلى التغييرات في جسم الإنسان، ورجح العلماء أن هذه التأثيرات تمتد أيضاً إلى نمو الجنين، باعتبار أن الاضطرابات الهرمونية أو نقص المعادن نتيجة لسمنة الأم، تبطئ نمو مخ الطفل.

وقال الباحثون في مجال التغذية والصحة البيئية في جامعة تكساس، مهارات الأطفال الحركية في سن 3 سنوات، ووجدوا أن سمنة الأم أثناء الحمل كانت مرتبطة بقوة بانخفاض المهارات الحركية لدى الأولاد. 

 

وفي سن السابعة، قاسوا الأطفال مرة أخرى ووجدوا أن الأولاد الذين كانت أمهاتهم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أثناء الحمل حصلوا على درجات أقل بمقدار 5 نقاط أو أكثر في اختبارات الذكاء واسعة النطاق، مقارنة بالأولاد الذين كانت أوزان أمهاتهم طبيعية.

 

ووفقاً للدراسة, تقول أن العلماء سجلوا  الأولاد الذين ولدوا لأمهات واجهن السمنة علامة أقل بـ8 نقاط، مقارنة بالأطفال الذين ولدوا لأمهات بالوزن الطبيعي . 

وذكرت أن تناول الأمهات  للأسماك مثلاً يزيد ذكاء الأطفال. ونصحت الدراسة السيدات بضرورة اتباع حمية غذائية أثناء الحمل والموازنة بين احتياجات الطفل والأم من خلال زيادة تناول الخضروات والفواكه والأسماك.

ليفانت – وكالات