رئيس البرلمان الليبي في اليونان لبحث خطورة الاتفاق التركي مع الوفاق

رئيس البرلمان الليبي في اليونان لبحث خطورة الاتفاق التركي مع الوفاق
رئيس البرلمان الليبي في اليونان.. لبحث خطورة الاتفاق التركي مع الوفاق

يواصل رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح زيارته إلى اليونان لعقد تشاورات حول خطورة الاتفاق التركي مع حكومة الوفاق، حيث التقى نظيره اليوناني لمناقشة تداعيات الاتفاقية حول ترسيم الحدود البحرية، إلى جانب مسألة سحب الاعتراف من حكومة طرابلس ورئيسها فايز السراج.

فيما تأتي هذه الزيارة ضمن تحركات عقيلة صالح الإقليمية والدولية، على خلفية التدخلات التركية المتكررة في الشأن الداخلي الليبي وإستمرار تهديدها لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية.

وسبق أن أعلنت أثينا رفضها لاتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين حكومة الوفاق وأنقرة، وتقدمت باعتراض لدى الأمم المتحدة على هذا التفاهم الجديد، لما فيه من انتهاك للقانون الدولى واعتداء على الجرف القاري للبلاد، كما طردت أثينا الأسبوع الماضى السفير الليبى رداً على توقيع الاتفاقية التى تصل إلى حدود جزيرة كريت اليونانية، كما طلبت من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على تركيا.

والتقى رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، مع عدد من المسؤولين اليونانيين، من أجل تنسيق المواقف نحو تحرّك سريع للرد على هذه الخطوة التي أربكت التوازنات البحرية في المتوسط، وأثارت نزاعات إقليمية، وكذلك لحشد دعم دولي لسحب الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني.

وكان قد حذّر قائد البحرية بالجيش الليبي اللواء فرج المهدوي قبل يومين، بأن لديه أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحل ليبيا، بحسب ما نقل موقع “غريك ريبورتر” Greek Reporter اليوناني، فيما قالت الرئاسة التركية، الأربعاء، إنها تأمل ألا تضطر الحكومة اللييبة لطلب إرسال قوات إليها.

حيث أطلق اللواء فرج المهدوي تحذيراته خلال مقابلة مع تلفزيون “ألفا” اليوناني هذا الأسبوع، وقال: “لدينا أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحلنا”.

كما أعرب المهدوي عن اعتراضه الشديد على الاتفاقية الموقعة حديثاً بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية، وكتب المهدوي على حسابه في “فيسبوك” باللغة اليونانية: “سوف نحرر العاصمة طرابلس ونحطم الحلم التركي”.

ليفانت-وكالات

يواصل رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح زيارته إلى اليونان لعقد تشاورات حول خطورة الاتفاق التركي مع حكومة الوفاق، حيث التقى نظيره اليوناني لمناقشة تداعيات الاتفاقية حول ترسيم الحدود البحرية، إلى جانب مسألة سحب الاعتراف من حكومة طرابلس ورئيسها فايز السراج.

فيما تأتي هذه الزيارة ضمن تحركات عقيلة صالح الإقليمية والدولية، على خلفية التدخلات التركية المتكررة في الشأن الداخلي الليبي وإستمرار تهديدها لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية.

وسبق أن أعلنت أثينا رفضها لاتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين حكومة الوفاق وأنقرة، وتقدمت باعتراض لدى الأمم المتحدة على هذا التفاهم الجديد، لما فيه من انتهاك للقانون الدولى واعتداء على الجرف القاري للبلاد، كما طردت أثينا الأسبوع الماضى السفير الليبى رداً على توقيع الاتفاقية التى تصل إلى حدود جزيرة كريت اليونانية، كما طلبت من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على تركيا.

والتقى رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، مع عدد من المسؤولين اليونانيين، من أجل تنسيق المواقف نحو تحرّك سريع للرد على هذه الخطوة التي أربكت التوازنات البحرية في المتوسط، وأثارت نزاعات إقليمية، وكذلك لحشد دعم دولي لسحب الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني.

وكان قد حذّر قائد البحرية بالجيش الليبي اللواء فرج المهدوي قبل يومين، بأن لديه أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحل ليبيا، بحسب ما نقل موقع “غريك ريبورتر” Greek Reporter اليوناني، فيما قالت الرئاسة التركية، الأربعاء، إنها تأمل ألا تضطر الحكومة اللييبة لطلب إرسال قوات إليها.

حيث أطلق اللواء فرج المهدوي تحذيراته خلال مقابلة مع تلفزيون “ألفا” اليوناني هذا الأسبوع، وقال: “لدينا أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحلنا”.

كما أعرب المهدوي عن اعتراضه الشديد على الاتفاقية الموقعة حديثاً بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية، وكتب المهدوي على حسابه في “فيسبوك” باللغة اليونانية: “سوف نحرر العاصمة طرابلس ونحطم الحلم التركي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit