رئيسة حزب تركي تشبّه أردوغان وصهره بفيلم “ملك الخواتم”

رئيسة حزب تركي تشبه أردوغان وصهره بـفلم ملك الخواتم
رئيسة حزب تركي تشبه أردوغان وصهره بـفلم "ملك الخواتم"

استحضرت ميرال أكشينار، زعيمة “حزب الخير” المعارض، المؤلف البريطاني جون رونالد رويل تولكين وروايته الخيالية “سيد الخواتم”، في انتقادها لإحكام الرئيس رجب طيب أردوغان قبضته على السلطة في تركيا.

ونقلت عنها وسائل إعلام قولها، أمس الثلاثاء، في أنقرة “الخاتم هو الرئاسة التنفيذية”، في إشارة إلى نظام الحكم الرئاسي في تركيا الذي تعرض لانتقادات واسعة النطاق لإضعافه فصل الدولة عن السلطات.

كما شبّهت أكشينار صهر رجب طيب أردوغان، وزير المالية بيرات البيرق، بشخصية “غولوم” (المسخ في رواية سيد الخواتم الذي أفسدته قوة الخاتم)، وقالت إن شركات البناء الكبرى، في الوقت نفسه، هي “نازغول” أو (فرسان الظلام، وهي الشركات التي حصلت على الخلود كخادمين للخصم الرئيسي لبطل الرواية).

وأشارت أكشينار إن أردوغان يتبع “القوة المطلقة” في حين أن تركيا على شفا الهاوية، وهو تصريح يعكس إدانة المعارضة المشتركة المتكررة لحكم أردوغان الاستبدادي.

واستعرضت خلال حديثها ضمن اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبها، مجموعة من الأرقام “المرعبة” التي سجلت في عهد أردوغان، ومنها وصول عدد العاطلين عن العمل في البلاد لأكثر من 4.6 ملايين، وارتفاع معدل الفقر إلى 10 في المئة، وتنامي التضخم.

ويحتل حزب الخير الذي ترأسه أكشينار، 39 مقعداً في البرلمان التركي من أصل 589 في المجموع، وكان الحزب قد فاز بحوالي 10 في المئة من الأصوات في الانتخابات العامة لعام 2018.

ويذكر أنه في عام 2016، اعتبرت محكمة تركيا أن طبيباً مذنب بتهمة إهانة أردوغان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تشبيهه الرئيس التركي بـ”غولوم”.

ليفانت-وكالات

استحضرت ميرال أكشينار، زعيمة “حزب الخير” المعارض، المؤلف البريطاني جون رونالد رويل تولكين وروايته الخيالية “سيد الخواتم”، في انتقادها لإحكام الرئيس رجب طيب أردوغان قبضته على السلطة في تركيا.

ونقلت عنها وسائل إعلام قولها، أمس الثلاثاء، في أنقرة “الخاتم هو الرئاسة التنفيذية”، في إشارة إلى نظام الحكم الرئاسي في تركيا الذي تعرض لانتقادات واسعة النطاق لإضعافه فصل الدولة عن السلطات.

كما شبّهت أكشينار صهر رجب طيب أردوغان، وزير المالية بيرات البيرق، بشخصية “غولوم” (المسخ في رواية سيد الخواتم الذي أفسدته قوة الخاتم)، وقالت إن شركات البناء الكبرى، في الوقت نفسه، هي “نازغول” أو (فرسان الظلام، وهي الشركات التي حصلت على الخلود كخادمين للخصم الرئيسي لبطل الرواية).

وأشارت أكشينار إن أردوغان يتبع “القوة المطلقة” في حين أن تركيا على شفا الهاوية، وهو تصريح يعكس إدانة المعارضة المشتركة المتكررة لحكم أردوغان الاستبدادي.

واستعرضت خلال حديثها ضمن اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبها، مجموعة من الأرقام “المرعبة” التي سجلت في عهد أردوغان، ومنها وصول عدد العاطلين عن العمل في البلاد لأكثر من 4.6 ملايين، وارتفاع معدل الفقر إلى 10 في المئة، وتنامي التضخم.

ويحتل حزب الخير الذي ترأسه أكشينار، 39 مقعداً في البرلمان التركي من أصل 589 في المجموع، وكان الحزب قد فاز بحوالي 10 في المئة من الأصوات في الانتخابات العامة لعام 2018.

ويذكر أنه في عام 2016، اعتبرت محكمة تركيا أن طبيباً مذنب بتهمة إهانة أردوغان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تشبيهه الرئيس التركي بـ”غولوم”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit