حملة اعتقالات لسوريين في السودان.. بحجة إقامات العمل

حملة اعتقالات لسوريين في السودان بحجة إقامات العمل
حملة اعتقالات لسوريين في السودان.. بحجة إقامات العمل

أكدت مصادر محلية في العاصمة السودانية الخرطوم، عن تنفيذ السلطات السودانية حملة اعتقالات بحق تجار ومواطنين سوريين في البلاد، بحجة عدم امتلاكهم لإقامات عمل، كما أكدت مصادر أخرى أن الاعتقالات شملت بعض السوريين الذين يمتلكون إقامات رسمية من سلطات البلاد.

فيما أكدت المصادر أنه أعلن أصحاب عدة محلات من السوريين عن إيقاف عملهم وإغلاق محلاتهم بشكل مؤقت، بسبب عدم وضوح القرارات المتخذة بحقهم من قبل السلطات في السودان.

كما أكدت مصادر سودانية أن حملة الاعتقالات شملت عدد كبير من السوريين المقيمين في البلاد، كما طالتهم عقوبات تراوحت بين الحجز المؤقت إلى السجن أو دفع مبالغ مالية وصلت حتى 100 ألف جنيه سوداني.

وتداول ناشطون سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لاعتذارات قدمتها المحلات السورية لزبائنها بسبب إغلاقها مؤقتاً لضبابية القرارات الحكومية في موضوع إقامات وأذونات العمل.

هذا ولم تصدر أية جهات رسمية سودانية أية توضيحات حول حملة الاعتقالات التي شملت العديد من السوريين بحجة عدم امتلاكهم إقامات عمل رسمية، في حين أكدت المصادر أن السلطات الرسمية لم تعط مهلة محددة للسوريين لتسوية أوضاعهم، رغم مراجعتهم لمكاتب إدارة شؤون الأجانب ومكاتب العمل خلال الشهرين الماضيين لإصدار أذونات عمل رسمية.

ويذكر أن السودان استقبل منذ بداية الثورة السورية، الآلاف من اللاجئين السوريين، فيما منحتهم الحكومة السودانية السابقة، إقامات مجانية، ويتم معاملة السوريين كالسودانيين في مجالات التعليم والعلاج.

ومن الجدير بالذكر أنه ينتشر التجار السوريين في الأسواق المهمة بالعاصمة السودانية الخرطوم، ضمن محال تجارية في الأسواق وخاصة في سوق اللساتك، وأهم المناطق التي تنتشر فيها المطاعم والمحال التجارية.

ليفانت

أكدت مصادر محلية في العاصمة السودانية الخرطوم، عن تنفيذ السلطات السودانية حملة اعتقالات بحق تجار ومواطنين سوريين في البلاد، بحجة عدم امتلاكهم لإقامات عمل، كما أكدت مصادر أخرى أن الاعتقالات شملت بعض السوريين الذين يمتلكون إقامات رسمية من سلطات البلاد.

فيما أكدت المصادر أنه أعلن أصحاب عدة محلات من السوريين عن إيقاف عملهم وإغلاق محلاتهم بشكل مؤقت، بسبب عدم وضوح القرارات المتخذة بحقهم من قبل السلطات في السودان.

كما أكدت مصادر سودانية أن حملة الاعتقالات شملت عدد كبير من السوريين المقيمين في البلاد، كما طالتهم عقوبات تراوحت بين الحجز المؤقت إلى السجن أو دفع مبالغ مالية وصلت حتى 100 ألف جنيه سوداني.

وتداول ناشطون سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لاعتذارات قدمتها المحلات السورية لزبائنها بسبب إغلاقها مؤقتاً لضبابية القرارات الحكومية في موضوع إقامات وأذونات العمل.

هذا ولم تصدر أية جهات رسمية سودانية أية توضيحات حول حملة الاعتقالات التي شملت العديد من السوريين بحجة عدم امتلاكهم إقامات عمل رسمية، في حين أكدت المصادر أن السلطات الرسمية لم تعط مهلة محددة للسوريين لتسوية أوضاعهم، رغم مراجعتهم لمكاتب إدارة شؤون الأجانب ومكاتب العمل خلال الشهرين الماضيين لإصدار أذونات عمل رسمية.

ويذكر أن السودان استقبل منذ بداية الثورة السورية، الآلاف من اللاجئين السوريين، فيما منحتهم الحكومة السودانية السابقة، إقامات مجانية، ويتم معاملة السوريين كالسودانيين في مجالات التعليم والعلاج.

ومن الجدير بالذكر أنه ينتشر التجار السوريين في الأسواق المهمة بالعاصمة السودانية الخرطوم، ضمن محال تجارية في الأسواق وخاصة في سوق اللساتك، وأهم المناطق التي تنتشر فيها المطاعم والمحال التجارية.

ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit