جماهير حزب الله وحركة أمل يعيدون المحاولة لحرق خيم المتظاهرين

جماهير حزب الله وحركة أمل يعيدون المحاولة لحرق خيم المتظاهرين
جماهير حزب الله وحركة أمل يعيدون المحاولة لحرق خيم المتظاهرين

عادت الميليشيات التابعة لحزب الله اللبناني من جديد لحرق خيم المعتصمين اللبنانيين في بيروت، إلا أن قوات الأمن العراقية منعتها من اقتحام الساحة والقيام بذلك.

أكدت مصادر لبنانية ليل أمس الأربعاء، نشوب مواجهات بين قوات الأمن وعناصر من حركة “أمل” الحزب الذي يرأسه رئيس البرلمان اللبناني، وحزب الله،بعد محاولة اقتحام الساحة من أجل إحراق خيم المتظاهرين التي يجرون فيها لقاءات حوارية ليلية.

وبحسب المصادر أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المجموعات التي حاولت اقتحام الساحة واستهداف المتظاهرين، وشكلت حاجزاً لمنع استهداف خيمة حوارية في ساحة الشهداء، وردت هذه المجموعات بالحجارة كما أشعلت النيران في الإطارات.

وهذه المرة الثانية التي يقدم فيها عدد من الشبان على إحراق الخيمة الحوارية في ساحة الشهداء على خلفية اتهام منظمي إحدى الخيم الحوارية بطرح ملف حيادية لبنان عن الصراعات الإقليمية في المنطقة.

كما أنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها عناصر حزب الله وحركة أمل على إحراق الخيم، إذ سبق أن دمروا وأحرقوا الخيم وكذلك تمثال الثورة الذي استعاض عنه المتظاهرون بمجسم من الحديد تحسبا لحرقه مرة ثانية.

ليفانت-وكالات

عادت الميليشيات التابعة لحزب الله اللبناني من جديد لحرق خيم المعتصمين اللبنانيين في بيروت، إلا أن قوات الأمن العراقية منعتها من اقتحام الساحة والقيام بذلك.

أكدت مصادر لبنانية ليل أمس الأربعاء، نشوب مواجهات بين قوات الأمن وعناصر من حركة “أمل” الحزب الذي يرأسه رئيس البرلمان اللبناني، وحزب الله،بعد محاولة اقتحام الساحة من أجل إحراق خيم المتظاهرين التي يجرون فيها لقاءات حوارية ليلية.

وبحسب المصادر أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المجموعات التي حاولت اقتحام الساحة واستهداف المتظاهرين، وشكلت حاجزاً لمنع استهداف خيمة حوارية في ساحة الشهداء، وردت هذه المجموعات بالحجارة كما أشعلت النيران في الإطارات.

وهذه المرة الثانية التي يقدم فيها عدد من الشبان على إحراق الخيمة الحوارية في ساحة الشهداء على خلفية اتهام منظمي إحدى الخيم الحوارية بطرح ملف حيادية لبنان عن الصراعات الإقليمية في المنطقة.

كما أنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها عناصر حزب الله وحركة أمل على إحراق الخيم، إذ سبق أن دمروا وأحرقوا الخيم وكذلك تمثال الثورة الذي استعاض عنه المتظاهرون بمجسم من الحديد تحسبا لحرقه مرة ثانية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit