توافق سنّي حول الحريري.. وانسحاب الخطيب من تشكيل الحكومة

توافق سني حول الحريري.. وانسحاب الخطيب من التشكيل الحكومة
توافق سني حول الحريري.. وانسحاب الخطيب من التشكيل الحكومة

في خطوة تعتبر مفاجأة للأحزاب السياسية واللبنانيين بشكل عام، أعلن رجل الأعمال اللبناني سمير الخطيب، الذي طرح اسمه في الآونة الأخيرة لتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان، انسحابه من سباق الترشح لرئاسة الحكومة.

كما كشف مساء الأحد أن الطائفة السنّية أبلغته بوجود إجماع على رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، وبعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية، عبد اللطيف دريان، قال: “علمت من المفتي أنه تم التوافق على تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة، سأتوجه إلى بيت الوسط للاجتماع مع الحريري لإبلاغه بالأمر لأنه هو من سماني لتشكيل الحكومة”.

هذا وأتى انسحاب الخطيب، بعد أن أكدت أوساط رئيس الحكومة المستقيل، أن نواب تيار المستقبل الذي يرأسه سعد الحريري سيسمون الخطيب مرشحاً لتشكيل الحكومة خلال الاستشارات النيابية التي دعا إليها رئيس الجمهورية، والتي ستنطلق الاثنين.

وسبق أن أكد عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب محمد الحجار أن: “الكتلة ستُسمّي الاثنين الخطيب التزاماً بإعلان الرئيس الحريري دعمه له”.

وأكد أن “تيار المستقبل لن يشارك في الحكومة المقبلة، لأن الحريري كان يريد حكومة اختصاصيين، ونحن سنُسهّل قدر الإمكان ولادتها، لأننا نريد حكومة مُكتملة الصلاحيات كي تستطيع محاورة المجتمع الدولي ليُقدّم لنا المساعدات الضرورية”.

وكان الحريري استقال في 29 أكتوبر الماضي تحت ضغط الشارع، رافضاً العودة إلى الحكومة تحت وطأة شروط حلفائه السياسيين السابقين (التيار الوطني الحر الداعم لرئيس الجمهورية، وحزب الله وحركة أمل التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري)، الذين تمسكوا بمسألة تطعيم الحكومة الجديدة بوزراء سياسيين الأمر الذي رفضه الحريري، كما يرفضه الحراك اللبناني.

ليفانت-وكالات