تدريبات عسكرية وراء شائعة وفاة الملكة اليزابيث

تدريبات عسكرية وراء شائعة وفاة الملكة اليزابيث
تدريبات عسكرية وراء شائعة وفاة الملكة اليزابيث

كشف سلاح البحرية الملكية في بريطانيا الهدف الحقيقي من نشره شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية خلال الفترة الماضية، عبر التراسل الفوري “واتسآب”، ووفقًا لصحيفة “ذا اندبندنت” البريطانية فإن الهدف الحقيقي من نشر شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية هو عبارة عن “تدريبات عسكرية”.

تدريبات دفعت المسؤولين في البحرية الملكية للندم، لأي سوء فهم نتج عن ذلك إلا أنهم قالوا يجب ألا تكون هناك أهمية من التدريب.

فيما قامت صحيفة “بورتسموث نيوز” البريطانية المحلية بإجراء لقاء مع متحدث باسم البحرية الملكية بشأن شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وقال: “يمكننا أن نؤكد إجراء مناورة داخلية في محطة يوفيلتون الملكية البحرية الجوية، تماشياً مع خطط الطوارئ الموضوعة لاستدعاء الأفراد”.

موضحاً أن التمارين بشكل منتظم، ولا ينبغي استخلاص أي أهمية من توقيت التمرين، وبينما تم إجراء التدريب بشكل صحيح، فإننا نعرب عن أسفنا لأي سوء فهم نتج عن ذلك”.

وانتشرت شائعة وفاة ملكة بريطانيا (93 عاماً) بصورة كبيرة عبر “واتسآب”، ثم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عقب ما تناقلته تقارير بريطانية في أواخر شهر نوفمبر/ تشرني الثاني، عن نية الملكة إليزابيث الثانية التنازل عن عرش بريطانيا لصالح نجلها الأمير تشارلز، وذلك خلال الأشهر الـ18 المقبلة.

ليفانت-وكالات

كشف سلاح البحرية الملكية في بريطانيا الهدف الحقيقي من نشره شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية خلال الفترة الماضية، عبر التراسل الفوري “واتسآب”، ووفقًا لصحيفة “ذا اندبندنت” البريطانية فإن الهدف الحقيقي من نشر شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية هو عبارة عن “تدريبات عسكرية”.

تدريبات دفعت المسؤولين في البحرية الملكية للندم، لأي سوء فهم نتج عن ذلك إلا أنهم قالوا يجب ألا تكون هناك أهمية من التدريب.

فيما قامت صحيفة “بورتسموث نيوز” البريطانية المحلية بإجراء لقاء مع متحدث باسم البحرية الملكية بشأن شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وقال: “يمكننا أن نؤكد إجراء مناورة داخلية في محطة يوفيلتون الملكية البحرية الجوية، تماشياً مع خطط الطوارئ الموضوعة لاستدعاء الأفراد”.

موضحاً أن التمارين بشكل منتظم، ولا ينبغي استخلاص أي أهمية من توقيت التمرين، وبينما تم إجراء التدريب بشكل صحيح، فإننا نعرب عن أسفنا لأي سوء فهم نتج عن ذلك”.

وانتشرت شائعة وفاة ملكة بريطانيا (93 عاماً) بصورة كبيرة عبر “واتسآب”، ثم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عقب ما تناقلته تقارير بريطانية في أواخر شهر نوفمبر/ تشرني الثاني، عن نية الملكة إليزابيث الثانية التنازل عن عرش بريطانيا لصالح نجلها الأمير تشارلز، وذلك خلال الأشهر الـ18 المقبلة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit