تخبط سياسي عراقي.. والقضاء يفرج عن 2700 متظاهر

تخبط سياسي عراقي والقضاء يفرج عن 2700 متظاهر
تخبط سياسي عراقي.. والقضاء يفرج عن 2700 متظاهر

وسط الصراعات السياسية العراقية وتخبط البرلمان والحكومة في اختيار اسم لتشكيل الحكومة العراقية، أعلن مجلس القضاء الأعلى، اليوم الأربعاء، إحصائية عدد الذين أطلق سراحهم والموقوفين من المتظاهرين.

وبحسب المركز الإعلامي لمجلس القضاء: “الهيئات التحقيقية المكلفة بنظر ‏قضايا التظاهرات أعلنت إطلاق سراح 2700 موقوف من المتظاهرين حتى اليوم”، وفق وكالة الأنباء العراقية.

فيما لفت إلى أنه يجري التحقيق مع “نحو 107 موقوفين عن الجرائم المنسوبة لهم ‏وفق القانون”.‏

هذا وشهدت ساحات التظاهر في العاصمة العراقية، بغداد، فضلاً عن بعض المحافظات الجنوبية كالبصرة، شهدت مساء الثلاثاء احتجاج عدد من المتظاهرين ضد ترشيح اسم وزير التعليم، قصي السهيل، لرئاسة الحكومة، كما بدأ المتظاهرين بالتوافد صباح الأربعاء من المحافظات الجنوبية إلى ساحة التحرير.

ومن جانب آخر، وفور انتشار اسم السهيل، مساء الثلاثاء، انطلقت بعض المسيرات الرافضة لترشيحه. وأطلق ناشطون على مواقع التواصل وسم #يسقط_قصي_السهيل، في إشارة إلى رفضهم أي اسم سياسي شغل وما زال يشغل منصباً وزارياً.

وكانت قد أفادت مصادر محلية مساء الثلاثاء بأن تحالف البناء أرسل كتاباً رسمياً إلى رئيس الجمهورية، برهم صالح، بترشيح اسم قصي السهيل لتكليفه لرئاسة الوزراء، ذلك في الوقت الذي من من المقرر فيه أن تنتهي، الخميس، المدة الدستورية لتكليف رئيس الجمهورية رئيساً جديداً للحكومة.

وقتل نحو 460 شخصاً بأنحاء العراق في إطار الاحتجاجات المطالبة بتغيير الطبقة السياسية التي تحتكر السلطة منذ 16 عاماً، ويتهمها الشارع باستشراء الفساد والمحسوبيات، ويحتل العراق المرتبة 12 بين الدول الأكثر فساداً في العالم، وسببت هذه الآفة تراجعاً في البنية التحتية التي لم تتطور خلال الأعوام الـ15 الماضية، وخصوصاً الكهرباء والماء.

ليفانت-وكالات

وسط الصراعات السياسية العراقية وتخبط البرلمان والحكومة في اختيار اسم لتشكيل الحكومة العراقية، أعلن مجلس القضاء الأعلى، اليوم الأربعاء، إحصائية عدد الذين أطلق سراحهم والموقوفين من المتظاهرين.

وبحسب المركز الإعلامي لمجلس القضاء: “الهيئات التحقيقية المكلفة بنظر ‏قضايا التظاهرات أعلنت إطلاق سراح 2700 موقوف من المتظاهرين حتى اليوم”، وفق وكالة الأنباء العراقية.

فيما لفت إلى أنه يجري التحقيق مع “نحو 107 موقوفين عن الجرائم المنسوبة لهم ‏وفق القانون”.‏

هذا وشهدت ساحات التظاهر في العاصمة العراقية، بغداد، فضلاً عن بعض المحافظات الجنوبية كالبصرة، شهدت مساء الثلاثاء احتجاج عدد من المتظاهرين ضد ترشيح اسم وزير التعليم، قصي السهيل، لرئاسة الحكومة، كما بدأ المتظاهرين بالتوافد صباح الأربعاء من المحافظات الجنوبية إلى ساحة التحرير.

ومن جانب آخر، وفور انتشار اسم السهيل، مساء الثلاثاء، انطلقت بعض المسيرات الرافضة لترشيحه. وأطلق ناشطون على مواقع التواصل وسم #يسقط_قصي_السهيل، في إشارة إلى رفضهم أي اسم سياسي شغل وما زال يشغل منصباً وزارياً.

وكانت قد أفادت مصادر محلية مساء الثلاثاء بأن تحالف البناء أرسل كتاباً رسمياً إلى رئيس الجمهورية، برهم صالح، بترشيح اسم قصي السهيل لتكليفه لرئاسة الوزراء، ذلك في الوقت الذي من من المقرر فيه أن تنتهي، الخميس، المدة الدستورية لتكليف رئيس الجمهورية رئيساً جديداً للحكومة.

وقتل نحو 460 شخصاً بأنحاء العراق في إطار الاحتجاجات المطالبة بتغيير الطبقة السياسية التي تحتكر السلطة منذ 16 عاماً، ويتهمها الشارع باستشراء الفساد والمحسوبيات، ويحتل العراق المرتبة 12 بين الدول الأكثر فساداً في العالم، وسببت هذه الآفة تراجعاً في البنية التحتية التي لم تتطور خلال الأعوام الـ15 الماضية، وخصوصاً الكهرباء والماء.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit