بلجيكا تُشدد إجراءاتها الأمنية بأسواق الميلاد

بلجيكا تُشدد إجراءاتها الأمنية بأسواق الميلاد
بلجيكا تُشدد إجراءاتها الأمنية بأسواق الميلاد

عمدت السلطات البلجيكية إلى إتخاذ إجراءات أمنية مشددة لتأمين أسواق أعياد الميلاد ضد أي مخاطر إرهابية، وتفادي وقوع أي حوادث تعكر صفو المتسوقين، مثل حادث الطعن الذي وقع الشهر الماضي في الدولة الجارة هولندا، أو عملية دهس بالسيارة، مثلما حدث في الدولة الجارة الأخرى ألمانيا قبل 3 سنوات.

وشدّدت الشرطة البلجيكية على أنها اتخذت هذه الخطوات في إطار التعامل مع الحقائق وإجراء تقييم مستمر للحالة الأمنية أثناء تنظيم احتفاليات أو أنشطة كبيرة ومهمة، بينما رأى المواطنون أن انتشار عناصر الأمن في الأسواق يعطي الشعور بالأمان، ولكن في الوقت نفسه يجب عدم الاستسلام للمخاوف، ومواصلة الحياة بشكل طبيعي.

وكانت شرطة برلين قد قالت قبل يومين، إن سوقاً لهدايا أعياد الميلاد؛ كان قد شهد هجوماً دامياً عام 2016، خالٍ من أي تهديد، وذلك بعدما أخلته من المتسوقين في وقت سابق أول من أمس، للتحقق من احتمال وجود جسم مشبوه. وكان سوق أعياد الميلاد في ساحة برايتشايتبلاتس شاهداً على هجوم نفذه التونسي أنيس العامري باستخدام شاحنة عام 2016 مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

أما بروكسل، وللعام الثالث على التوالي، زادت السلطات من إجراءاتها الأمنية خلال فترة أسواق أعياد الميلاد، ورغم الاعتراف بإجراءات إضافية؛ فإن شرطة بروكسل ترفض الربط بين زيادة الإجراءات وحادث الطعن الذي وقع في إحدى الأسواق في الدولة الجارة هولندا مؤخراً.

فيما رأى أصحاب الأكشاك الموجودة في السوق، أن الإقبال هذا العام أقل نسبياً من العام الماضي، ولكن لا يحبذون الربط بين حوادث الطعن الأخيرة في الدول المجاورة، وتراجع عدد المتسوقين، ويرجعون الأمر إلى سوء الأحوال الجوية.

ويتجول المتسوقون بين الأكشاك في ظل مظاهر التأمين الواضحة من حواجز متعددة، ووجود لعناصر الشرطة والجيش في الشوارع، حيث تقدم كثيراً من السلع، ومنها المرتبط بهدايا أعياد الميلاد، ومنها ما يقدم أطعمة ومشروبات، ويرى المواطنون؛ سواء من البلجيكيين والمهاجرين، أن الحضور الأمني يعطي الشعور بالأمان خلال التسوق.

ليفانت-وكالات

عمدت السلطات البلجيكية إلى إتخاذ إجراءات أمنية مشددة لتأمين أسواق أعياد الميلاد ضد أي مخاطر إرهابية، وتفادي وقوع أي حوادث تعكر صفو المتسوقين، مثل حادث الطعن الذي وقع الشهر الماضي في الدولة الجارة هولندا، أو عملية دهس بالسيارة، مثلما حدث في الدولة الجارة الأخرى ألمانيا قبل 3 سنوات.

وشدّدت الشرطة البلجيكية على أنها اتخذت هذه الخطوات في إطار التعامل مع الحقائق وإجراء تقييم مستمر للحالة الأمنية أثناء تنظيم احتفاليات أو أنشطة كبيرة ومهمة، بينما رأى المواطنون أن انتشار عناصر الأمن في الأسواق يعطي الشعور بالأمان، ولكن في الوقت نفسه يجب عدم الاستسلام للمخاوف، ومواصلة الحياة بشكل طبيعي.

وكانت شرطة برلين قد قالت قبل يومين، إن سوقاً لهدايا أعياد الميلاد؛ كان قد شهد هجوماً دامياً عام 2016، خالٍ من أي تهديد، وذلك بعدما أخلته من المتسوقين في وقت سابق أول من أمس، للتحقق من احتمال وجود جسم مشبوه. وكان سوق أعياد الميلاد في ساحة برايتشايتبلاتس شاهداً على هجوم نفذه التونسي أنيس العامري باستخدام شاحنة عام 2016 مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

أما بروكسل، وللعام الثالث على التوالي، زادت السلطات من إجراءاتها الأمنية خلال فترة أسواق أعياد الميلاد، ورغم الاعتراف بإجراءات إضافية؛ فإن شرطة بروكسل ترفض الربط بين زيادة الإجراءات وحادث الطعن الذي وقع في إحدى الأسواق في الدولة الجارة هولندا مؤخراً.

فيما رأى أصحاب الأكشاك الموجودة في السوق، أن الإقبال هذا العام أقل نسبياً من العام الماضي، ولكن لا يحبذون الربط بين حوادث الطعن الأخيرة في الدول المجاورة، وتراجع عدد المتسوقين، ويرجعون الأمر إلى سوء الأحوال الجوية.

ويتجول المتسوقون بين الأكشاك في ظل مظاهر التأمين الواضحة من حواجز متعددة، ووجود لعناصر الشرطة والجيش في الشوارع، حيث تقدم كثيراً من السلع، ومنها المرتبط بهدايا أعياد الميلاد، ومنها ما يقدم أطعمة ومشروبات، ويرى المواطنون؛ سواء من البلجيكيين والمهاجرين، أن الحضور الأمني يعطي الشعور بالأمان خلال التسوق.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit