بدأ الاستشارات النيابية.. والمستقبل لن يرشّح أي شخص لرئاسة الحكومة

بدأ الاستشارات النيابية.. والمستقبل لن يرشح أي شخص لرئاسة الحكومة
بدأ الاستشارات النيابية.. والمستقبل لن يرشح أي شخص لرئاسة الحكومة

أعلن تيار المستقبل بزعامة رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان، سعد الحريري، أنه لن يرشّح أي شخص لرئاسة الحكومة خلال المشاورات في الرسمية في قصر الرئاسة الخميس.

أتى ذلك بعد أن امتنع الحريري عن التصويت وأسقط ورقة بيضاء، مكتفياً بالقول بعد لقائه رئيس الجمهورية، ميشال عون: “الله يوفق الجميع”. حيث انطلقت اليوم الخميس الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة المقبل.

وقال النائب نجيب ميقاتي، بعد لقائه عون: “وضعنا ككتلة الوسط المستقل معايير لاختيار رئيس الحكومة الذي سيقوم بالمهمة الصعبة ولم نجد أحداً يمتلك هذه المواصفات مع احترامي للأشخاص، واعتذرنا عن تسمية أحد لرئاسة الحكومة”.

وأكدت المصادر الرسمية أن الثنائي الشيعي وتكتل “لبنان القوي” الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل سارعا إلى تسمية الوزير السابق، حسان دياب، الذي سينال “إن لم تحصل أي مفاجآت” 70 صوتاً وفق التوقعات، أما كتلة المستقبل فتجتمع بعد قليل لحسم موقفها من تسمية رئيس الحكومة، وسط معلومات تشير إلى عدم تسمية أي بديل للحريري.

ويذكر أن حسان دياب أستاذ جامعي شغل منصب وزير التعليم بين عامي 2011 و2014.

من جانبها، ألمحت وزيرة الداخلية اللبنانية، ريا الحسن، المحسوبة على الحريري أن رئيس حكومة تصريف الأعمال قد ينتقل إلى المعارضة.

وقالت في سلسلة تغريدات على تويتر، مساء الأربعاء: “للحريري بُعْد إقليمي وشبكة علاقات دولية تستطيع أن تؤمن المساعدات الضرورية للبنان. كتلة المستقبل لم تتخذ القرار بخصوص تسمية الرئيس المقبل للحكومة حتى الساعة، ويبدو أنه لن يكون هناك تأجيل للاستشارات النيابية”.

وأضافت: “أن يكون الرئيس الحريري في صفوف المعارضة إذا لم تماشِ الحكومة المقبلة تطلعاتنا، أمر وارد”.

ليفانت-وكالات