الناتو يتصدى للضغوط التركية في البلطيق | The Levant

الناتو يتصدى للضغوط التركية في البلطيق

الناتو يتصدى للضغوط التركية في البلطيق
الناتو يتصدى للضغوط التركية في البلطيق

شدد أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في مقابلة نشرت، أمس الثلاثاء، إن الحلف لا يعتبر روسيا عدواً، لكنه سيرد على أي اعتداء قد تشنه على بولندا أو دول البلطيق، وذلك بعدما هددت تركيا بعرقلة خطط دفاعية جديدة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) لحماية بولندا ودول البلطيق من اعتداء روسي مفترض، ما لم تصنّف القوى الغربية “وحدات حماية الشعب” على أنها إرهابية.

وأشار ستولتنبرغ لصحيفة “ريجبوسبوليتا” البولندية “بوجود قوات الحلف في بولندا ودول البلطيق، نوجه رسالة قوية لروسيا: إذا حصل أي اعتداء على بولندا أو أي من دول البلطيق، فالحلف بكامله سيرد”، فيما عقد الحلف، أمس الثلاثاء، قمته في لندن على وقع خلافات عديدة.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد أعلن أمس الثلاثاء، أن روسيا منفتحة على التعاون مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) مع افتتاح قمة الحلف الغربي التي تستمر يومين في لندن، فيما قال الأمين العام للناتو: “لا ننظر إلى روسيا (كعدو)”، لكن “يجب أن نكون واثقين بأنه لا احتمال لتكرار ما رأيناه في أوكرانيا، أي غزو روسيا المسلح لجارتها، في دول أخرى من حلف شمال الأطلسي”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد تعهد أمس الثلاثاء، بعرقلة أي خطة للدفاع عن دول البلطيق إذا لم تمنح الدول الأعضاء دعماً لأنقرة في معركتها ضد وحدات حماية الشعب في شمال سوريا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

الناتو يتصدى للضغوط التركية في البلطيق

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب