الملك سلمان: تمكن مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسه تجاوز الأزمات

الملك سلمان: تمكن مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسه تجاوز الأزمات
الملك سلمان: تمكن مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسه تجاوز الأزمات

خلال كلمة له في الجلسة الافتتاحية للدورة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي التي انطلقت اليوم الثلاثاء، في الرياض، أكد الملك سلمان على أن استضافة المملكة للقمة الخليجية أتت استجابة لرغبة إماراتية، مشيراً إلى أن مجلس التعاون تمكن منذ تأسيسه من تجاوز الأزمات التي مرت به.

ونوّه خادم الحرمين الشريفين إلى أهمية القضية الفلسطينية، مؤكداً على موقف المملكة الثابت والداعم لحقوق الفلسطينيين على ضوء القرارات الدولية. وقال:”الشعب الفلسطيني لديه الحق في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

مشيراً إلى أن النظام الإيراني مستمر في سياساته العدوانية وتقويض استقرار الدول المجاورة. وقال: على منطقة الخليج أن تتحد في مواجهة عدوانية إيران، وعلى دول مجلس التعاون الخليجي تأمين نفسها في مواجهة هجمات الصواريخ الباليستية.

كما دعا الملك سلمان إلى انعقاد جلسة مغلقة تجمع قادة مجلس التعاون.

واستقبل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، في وقت سابق قادة دول مجلس التعاون في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية، حيث وصل كل من رئيس الوفد العُماني للقمة الخليجية، فهد آل سعيد، بالإضافة إلى رئيس الوزراء القطري، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، الذي يرأس وفد قطر إلى القمة.

تلاه لاحقاً، وفد الإمارات برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، بالإضافة إلى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح.

هذا وتستضيف العاصمة السعودية اجتماعات المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الأربعين، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين. وبحسب المصادر إن قادة دول مجلس التعاون سيعقدون اجتماعهم برئاسة الملك سلمان، وسيبحثون عدداً من المواضيع المهمة لتعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة الى تدارس التطورات السياسية الإقليمية والدولية، والأوضاع الأمنية في المنطقة، وانعكاساتها على أمن واستقرار دول المجلس.
ويذكر أنه سبق للعاصمة السعودية أن استضافت الاجتماعات الخليجية ثماني مرات بدءاً من الدورة الثانية، التي حفلت بالكثير من المبادرات والقرارات خدمة لمواطني دول المجلس ورفعة كيان هذه العصبة، وهي تخطو نحو التعاون بما يخدم المصالح المشتركة.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، استقبل الأحد، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، وجرى خلال الاستقبال استعراض الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والسبل الكفيلة بتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك.

كما حضر الاستقبال، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان.

ليفانت-وكالات