المتظاهرون اللبنانيون يقطعون الطرقات من جديد بعد تسريبات تشكيل الحكومة

المتظاهرون اللبنانيون يقطعون الطرقات من جديد بعد تسريبات تشكيل الحكومة
المتظاهرون اللبنانيون يقطعون الطرقات من جديد بعد تسريبات تشكيل الحكومة

جدد المتظاهرون اللبنانيون صباح اليوم الأربعاء قطع الطريق الدولية على أوتوستراد المنية بالسيارات والشاحنات، مع قطع طريق سعد نايل في البقاع شرق البلاد، فيما تعمل القوات الأمنية إلى إعادة فتحها.

وعمد محتجون إلى الاعتصام صباح الأربعاء أمام مصرف لبنان في مدينة بعلبك البقاعية، بعد تسريب تشكيلة للحكومة المزمع تأليفها، والتي أكد الحراك اللبناني رفضها، داعياً لتحركات جديدة مساء الأربعاء.

كما أكدت إحدى مجموعات الحراك في بيان، ليل الثلاثاء- الأربعاء، رفضها: “أي حكومة يشكلها نفس النظام لإعادة إنتاج نفس نوع السلطة العدوة لمصالح أكثرية الناس من خلال نفس الآليات التحاصصية”.

وأضافت أنها ترفض أية: “حكومة يكون برنامجها الورقة الإصلاحية المطروحة من رئيس الوزراء السابق، والتي لا تعبّر سوى عن استمرار للنهج الاقتصادي والمالي الفاشل الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم”.

كما أعلنت المجموعة في بيانها رفضها ما أسمتها: “مغازلة الشارع المنتفض ومحاولة رشوته بتمثيل افتراضي لما يسمونه الحراك، فنحن في انتفاضة ثورية عابرة للمناطق والطوائف ولا يمكن أن تتمثل في حكومة تديرها قوى المنظومة الحاكمة”.

ودعت إلى تجمعات جديدة مساء الأربعاء” “في ساحات الثورة بدءاً من الساعة السادسة مساءً بالتوقيت المحلي، وقرع الطناجر احتجاجاً”.

كما عمد عشرات المحتجين إلى قطع السير عند تقاطع برج الغزال باتجاه جسر الرينغ في قلب العاصمة اللبنانية بيروت، رافضين الحكومة المزمع تشكيلها والتي تضم وزراء سياسيين وسط انتشار أمني. وبعد مواجهة عنيفة، عمدت قوى الأمن إلى تفريق المتظاهرين وأعادت فتح الطريق.

فيما توجه الصليب الأحمر إلى جسر الرينغ لإسعاف أحد المتظاهرين، في وقت أوقفت القوى الأمنية أحد الأشخاص المشاركين في قطع الطريق، وأطلق لاحقاً.

ليفانت-وكالات

جدد المتظاهرون اللبنانيون صباح اليوم الأربعاء قطع الطريق الدولية على أوتوستراد المنية بالسيارات والشاحنات، مع قطع طريق سعد نايل في البقاع شرق البلاد، فيما تعمل القوات الأمنية إلى إعادة فتحها.

وعمد محتجون إلى الاعتصام صباح الأربعاء أمام مصرف لبنان في مدينة بعلبك البقاعية، بعد تسريب تشكيلة للحكومة المزمع تأليفها، والتي أكد الحراك اللبناني رفضها، داعياً لتحركات جديدة مساء الأربعاء.

كما أكدت إحدى مجموعات الحراك في بيان، ليل الثلاثاء- الأربعاء، رفضها: “أي حكومة يشكلها نفس النظام لإعادة إنتاج نفس نوع السلطة العدوة لمصالح أكثرية الناس من خلال نفس الآليات التحاصصية”.

وأضافت أنها ترفض أية: “حكومة يكون برنامجها الورقة الإصلاحية المطروحة من رئيس الوزراء السابق، والتي لا تعبّر سوى عن استمرار للنهج الاقتصادي والمالي الفاشل الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم”.

كما أعلنت المجموعة في بيانها رفضها ما أسمتها: “مغازلة الشارع المنتفض ومحاولة رشوته بتمثيل افتراضي لما يسمونه الحراك، فنحن في انتفاضة ثورية عابرة للمناطق والطوائف ولا يمكن أن تتمثل في حكومة تديرها قوى المنظومة الحاكمة”.

ودعت إلى تجمعات جديدة مساء الأربعاء” “في ساحات الثورة بدءاً من الساعة السادسة مساءً بالتوقيت المحلي، وقرع الطناجر احتجاجاً”.

كما عمد عشرات المحتجين إلى قطع السير عند تقاطع برج الغزال باتجاه جسر الرينغ في قلب العاصمة اللبنانية بيروت، رافضين الحكومة المزمع تشكيلها والتي تضم وزراء سياسيين وسط انتشار أمني. وبعد مواجهة عنيفة، عمدت قوى الأمن إلى تفريق المتظاهرين وأعادت فتح الطريق.

فيما توجه الصليب الأحمر إلى جسر الرينغ لإسعاف أحد المتظاهرين، في وقت أوقفت القوى الأمنية أحد الأشخاص المشاركين في قطع الطريق، وأطلق لاحقاً.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit