الساسة البريطانيون يتبادلون الإتهامات إثر هجوم جسر لندن

الساسة البريطانيون يتبادلون الإتهامات إثر هجوم جسر لندن
الساسة البريطانيون يتبادلون الإتهامات إثر هجوم جسر لندن

قالت السلطات البريطانية أن منفذ الهجوم قرب جسر لندن، والذي قتل شخصين بسكين قبل أن تقتله الشرطة، سبقت إدانته بتهم إرهابية لكن تم إطلاق سراحه العام الماضي، ما تسبب في تبادل الاتهامات بين السياسيين قبل انتخابات حاسمة.

وشن المدعو عثمان خان (28 عاماً) والذي كان يرتدي سترة ناسفة وهمية وملوحاً بسكين، الهجوم العشوائي قبيل الساعة الثانية ظهراً بالتوقيت المحلي يوم الجمعة، عند مؤتمر لإعادة التأهيل كان منعقداً قرب جسر لندن. وطرح المارة المهاجم أرضاً ثم أطلقت الشرطة النار عليه وأردته قتيلاً.

وصرّح رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي يخوض انتخابات مبكرة في 12 ديسمبر، إن الهجوم إرهابي وتعهد بالعمل على إنهاء إجراء السماح بخروج المدانين بارتكاب جرائم خطيرة من السجن مبكراً وتلقائياً، في الوقت الذي هاجمت فيه المعارضة هذه السياسة.

فيما انتقد حزب العمال المعارض، الذي يأتي في المرتبة الثانية في استطلاعات الرأي بعد حزب المحافظين، سجل الحكومة في مكافحة الجريمة، وقال رئيس بلدية لندن صادق خان، وهو أرفع سياسي معارض يتولى في الوقت الحالي منصباً رسمياً، لمحطة سكاي نيوز “هناك أسئلة ملحة بحاجة لإجابات”.

مضيفاً: “من الأدوات المهمة التي كانت لدى القضاة فيما يتعلق بالتعامل مع مدانين جنائيين خطرين… هي قدرتهم على إصدار حكم بعقوبة غير محددة المدة لحماية الناس… سلبتهم هذه الحكومة تلك الأداة”.

فيما قال جونسون إنه يتعين تشديد الأحكام القضائية، وذلك عقب زيارته لموقع الحادث، متابعاً: “أقول منذ وقت طويل إن هذا النظام عديم الجدوى”، و”هذا لا يصلح معنا كمجتمع.. أن يتم السماح بالخروج المبكر من السجن لأشخاص مدانين بجرائم إرهابية أو تتسم بعنف خطير”.

لكن المحافظين كانوا قد دافعوا عن قرار اتخذ قبل بضعة أسابيع لخفض مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا، فيما دفع الهجوم القادة السياسيين للحد من أنشطة حملاتهم الانتخابية قبل 13 يوماً فقط من التصويت الذي من شأنه حسم مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

ومتوقع خلال الأيام المقبلة، أن ينضم ملف الجريمة للملفات التي تحظى بتركيز الحملات الانتخابية حتى الآن وهي بريكست والخدمات الصحية مع سعي جونسون للحد من الخسائر السياسية بعد الهجوم.

ليفانت-وكالات

قالت السلطات البريطانية أن منفذ الهجوم قرب جسر لندن، والذي قتل شخصين بسكين قبل أن تقتله الشرطة، سبقت إدانته بتهم إرهابية لكن تم إطلاق سراحه العام الماضي، ما تسبب في تبادل الاتهامات بين السياسيين قبل انتخابات حاسمة.

وشن المدعو عثمان خان (28 عاماً) والذي كان يرتدي سترة ناسفة وهمية وملوحاً بسكين، الهجوم العشوائي قبيل الساعة الثانية ظهراً بالتوقيت المحلي يوم الجمعة، عند مؤتمر لإعادة التأهيل كان منعقداً قرب جسر لندن. وطرح المارة المهاجم أرضاً ثم أطلقت الشرطة النار عليه وأردته قتيلاً.

وصرّح رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي يخوض انتخابات مبكرة في 12 ديسمبر، إن الهجوم إرهابي وتعهد بالعمل على إنهاء إجراء السماح بخروج المدانين بارتكاب جرائم خطيرة من السجن مبكراً وتلقائياً، في الوقت الذي هاجمت فيه المعارضة هذه السياسة.

فيما انتقد حزب العمال المعارض، الذي يأتي في المرتبة الثانية في استطلاعات الرأي بعد حزب المحافظين، سجل الحكومة في مكافحة الجريمة، وقال رئيس بلدية لندن صادق خان، وهو أرفع سياسي معارض يتولى في الوقت الحالي منصباً رسمياً، لمحطة سكاي نيوز “هناك أسئلة ملحة بحاجة لإجابات”.

مضيفاً: “من الأدوات المهمة التي كانت لدى القضاة فيما يتعلق بالتعامل مع مدانين جنائيين خطرين… هي قدرتهم على إصدار حكم بعقوبة غير محددة المدة لحماية الناس… سلبتهم هذه الحكومة تلك الأداة”.

فيما قال جونسون إنه يتعين تشديد الأحكام القضائية، وذلك عقب زيارته لموقع الحادث، متابعاً: “أقول منذ وقت طويل إن هذا النظام عديم الجدوى”، و”هذا لا يصلح معنا كمجتمع.. أن يتم السماح بالخروج المبكر من السجن لأشخاص مدانين بجرائم إرهابية أو تتسم بعنف خطير”.

لكن المحافظين كانوا قد دافعوا عن قرار اتخذ قبل بضعة أسابيع لخفض مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا، فيما دفع الهجوم القادة السياسيين للحد من أنشطة حملاتهم الانتخابية قبل 13 يوماً فقط من التصويت الذي من شأنه حسم مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

ومتوقع خلال الأيام المقبلة، أن ينضم ملف الجريمة للملفات التي تحظى بتركيز الحملات الانتخابية حتى الآن وهي بريكست والخدمات الصحية مع سعي جونسون للحد من الخسائر السياسية بعد الهجوم.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit