البابا يدعو لـ “الحب غير المشروط” بالتزامن مع أعياد الميلاد

البابا يدعو لـ الحب غير المشروط بالتزامن مع أعياد الميلاد
البابا يدعو لـ "الحب غير المشروط" بالتزامن مع أعياد الميلاد

وجه البابا فرنسيس مساء الثلاثاء، دعوته خلال عظة الميلاد التقليدية التي ألقاها أمام آلاف المؤمنين المجتمعين ككل عام في كنيسة القديس بطرس في روما، إلى إشاعة التحابب “غير المشروط” والذي لا يكلف شيئاً وذلك في مقابل منطق المتاجرة.

وأشار رأس الكنيسة الكاثوليكية التي يبلغ عديد اتباعها 1.3 مليار نسمة في العالم، “الميلاد يذكرنا ان الله يحب جميع البشر حتى السيء منهم” وإن “حبه غير مشروط” و”بلا مقابل” وذلك “حتى إن كانت لديك أفكار خاطئة أو ارتكبت أسوأ التفاهات”.

ونوه البابا أن من شأن هذا الحب “بلا مقابل” أن “يشيع السلم والبهجة” وذلك بعكس ما هو شائع في عالمنا حيث “يبدو أن كل شيء يستجيب لمنطق أن تعطي في مقابل أن تأخذ”، مطالباً المؤمنين ألا ينسوا أن يقولوا “شكراً لك”، مشيرًا إلى أن “هذه هي أفضل طريقة لتغيير العالم”.

وصرح: “نتغير وتتغير الكنيسة ويتغير التاريخ عندما نبدأ في عدم الرغبة في تغيير الآخرين، بل تغيير أنفسنا”، مشجعاً على المبادرة إلى ذلك وعدم انتظار الآخرين.

وسيرسل البابا الذي أحيى عيد ميلاده الثالث والثمانين، ظهر الأربعاء رسالته السابعة بمناسبة عيد الميلاد “إلى المدينة وإلى العالم”، ومن الجدير بالذكر بأنه لا يوجد نص في العهد الجديد يحدد يوم ووقت ولادة المسيح. وتم اختيار الاحتفال به في 25 ديسمبر وفق التقاليد المسيحية في القرن الرابع في الغرب.

ليفانت-وكالات

وجه البابا فرنسيس مساء الثلاثاء، دعوته خلال عظة الميلاد التقليدية التي ألقاها أمام آلاف المؤمنين المجتمعين ككل عام في كنيسة القديس بطرس في روما، إلى إشاعة التحابب “غير المشروط” والذي لا يكلف شيئاً وذلك في مقابل منطق المتاجرة.

وأشار رأس الكنيسة الكاثوليكية التي يبلغ عديد اتباعها 1.3 مليار نسمة في العالم، “الميلاد يذكرنا ان الله يحب جميع البشر حتى السيء منهم” وإن “حبه غير مشروط” و”بلا مقابل” وذلك “حتى إن كانت لديك أفكار خاطئة أو ارتكبت أسوأ التفاهات”.

ونوه البابا أن من شأن هذا الحب “بلا مقابل” أن “يشيع السلم والبهجة” وذلك بعكس ما هو شائع في عالمنا حيث “يبدو أن كل شيء يستجيب لمنطق أن تعطي في مقابل أن تأخذ”، مطالباً المؤمنين ألا ينسوا أن يقولوا “شكراً لك”، مشيرًا إلى أن “هذه هي أفضل طريقة لتغيير العالم”.

وصرح: “نتغير وتتغير الكنيسة ويتغير التاريخ عندما نبدأ في عدم الرغبة في تغيير الآخرين، بل تغيير أنفسنا”، مشجعاً على المبادرة إلى ذلك وعدم انتظار الآخرين.

وسيرسل البابا الذي أحيى عيد ميلاده الثالث والثمانين، ظهر الأربعاء رسالته السابعة بمناسبة عيد الميلاد “إلى المدينة وإلى العالم”، ومن الجدير بالذكر بأنه لا يوجد نص في العهد الجديد يحدد يوم ووقت ولادة المسيح. وتم اختيار الاحتفال به في 25 ديسمبر وفق التقاليد المسيحية في القرن الرابع في الغرب.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit