الادعاء الفرنسي يطالب بسجن رفعت الأسد واتهامه باختلاس أموال سوريا

الادعاء الفرنسي يطالب بسجن رفعت الأسد واتهامه باختلاس أموال سوريا
رفعت الأسد \ أرشيفية

نشرت صحيفة Le Point الفرنسية أمس الاثنين بأن ممثلي الادعاء العام الفرنسي اتهموا رفعت الأسد، عم الرئيس السوري بشار الأسد، والبالغ من العمر 82 عاماً، باختلاس أموال سوريا لبناء إمبراطورية عقارية في فرنسا بقيمة نحو 90 مليون يورو.

وبحسب الصحيفة طالب ممثلو الادعاء العام الفرنسي بالسجن لمدة 4 سنوات وغرامة مالية قدرها 10 ملايين يورو على رفعت الأسد، بسبب حصوله على “مكاسب غير مشروعة”.

كما طلب المدعون بإنزال عقوبة أشد بحق المتهم رفعت الأسد، وهي مصادرة جميع ممتلكاته، وهي: فندقان، و40 شقة في المناطق الباريسية الجميلة، وقصر، ومزارع.

ويذكر أنه لم يحضر المتهم المقيم في بريطانيا، جلسة محاكمته الثانية في فرنسا حول قضية “مكاسب غير مشروعة”، لأسباب صحية، وبقي مقعده شاغراً.

وبحسب الادعاء، فإن عم الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، الذي يقدم نفسه اليوم كمعارض لنظام ابن أخيه، مذنب في “غسل أموال في إطار عصابة منظمة” للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة على حساب الدولة السورية لأكثر من 30 عاماً، من 1984 إلى 2016.

ومن الجدير بالذكر أنه كان قد غادر رفعت الأسد سوريا في عام 1984 بعد محاولة انقلاب ضد شقيقه حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي. والشهر الماضي، أوصى قاض إسباني بمحاكمة رفعت وأعضاء آخرين من عائلة الأسد في إسبانيا بتهمة غسل الأموال، كما حوكم في سويسرا بتهمة ارتكاب جرائم حرب في الثمانينيات.

فيما ينفي رفعت التهم الموجه له، مؤكداً أنه جمع ثروته من مساعدة مالية “مستمرة وهائلة” كان يمنحها له العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز منذ أن كان ولياً للعهد، وذلك منذ ثمانينات القرن الماضي وحتى وفاته عام 2015.

ليفانت- Le Point

نشرت صحيفة Le Point الفرنسية أمس الاثنين بأن ممثلي الادعاء العام الفرنسي اتهموا رفعت الأسد، عم الرئيس السوري بشار الأسد، والبالغ من العمر 82 عاماً، باختلاس أموال سوريا لبناء إمبراطورية عقارية في فرنسا بقيمة نحو 90 مليون يورو.

وبحسب الصحيفة طالب ممثلو الادعاء العام الفرنسي بالسجن لمدة 4 سنوات وغرامة مالية قدرها 10 ملايين يورو على رفعت الأسد، بسبب حصوله على “مكاسب غير مشروعة”.

كما طلب المدعون بإنزال عقوبة أشد بحق المتهم رفعت الأسد، وهي مصادرة جميع ممتلكاته، وهي: فندقان، و40 شقة في المناطق الباريسية الجميلة، وقصر، ومزارع.

ويذكر أنه لم يحضر المتهم المقيم في بريطانيا، جلسة محاكمته الثانية في فرنسا حول قضية “مكاسب غير مشروعة”، لأسباب صحية، وبقي مقعده شاغراً.

وبحسب الادعاء، فإن عم الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، الذي يقدم نفسه اليوم كمعارض لنظام ابن أخيه، مذنب في “غسل أموال في إطار عصابة منظمة” للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة على حساب الدولة السورية لأكثر من 30 عاماً، من 1984 إلى 2016.

ومن الجدير بالذكر أنه كان قد غادر رفعت الأسد سوريا في عام 1984 بعد محاولة انقلاب ضد شقيقه حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي. والشهر الماضي، أوصى قاض إسباني بمحاكمة رفعت وأعضاء آخرين من عائلة الأسد في إسبانيا بتهمة غسل الأموال، كما حوكم في سويسرا بتهمة ارتكاب جرائم حرب في الثمانينيات.

فيما ينفي رفعت التهم الموجه له، مؤكداً أنه جمع ثروته من مساعدة مالية “مستمرة وهائلة” كان يمنحها له العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز منذ أن كان ولياً للعهد، وذلك منذ ثمانينات القرن الماضي وحتى وفاته عام 2015.

ليفانت- Le Point

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit