الإدارة الذاتية تعلن أنه لا مشكلة لديها بفتح مكاتب للمجلس الوطني الكردي

الإدارة الذاتية تعلن أنه لا مشكلة لديها بفتح مكاتب للمجلس الوطني الكردي
الإدارة الذاتية تعلن أنه لا مشكلة لديها بفتح مكاتب للمجلس الوطني الكردي

بعد عدة لقاءات دورية بين الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا والمجلس الوطني الكردي المتحالف مع الائتلاف الوطني المعارض، وبوساطات دولية وكردية، أعلنت الإدارة الذاتية أنه ليس هناك أي عائق قانوني بفتح المجلس الكردي وأحزابه مكاتب له داخل مناطق الإدارة، وبناء شراكة فعلية معها.

وأعلنت الإدارة في بيان لها: “بناءً على المبادرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية لتوحيد الخطاب السياسي الكردي في سوريا وبناء شراكة فعلية بين الإدارة الذاتية والمجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS، وإيماناً منا بأهمية هذه المبادرة في خدمة المصلحة العامة، نعلن بأنه لا عائق قانوني أمام المجلس الوطني الكردي في سوريا من أجل فتح مكاتبه التنظيمية والحزبية ومزاولة نشاطه السياسي والإعلامي والاجتماعي دون الحاجة إلى أية موافقات أمنية مسبقة، وذلك في سبيل إزالة كافة العقبات أمام عملية إعادة بناء الثقة بين كافة الفعاليات السياسية والإدارية”.

وأضاف البيان: “كما نعلن عن إسقاط القضايا المرفوعة أمام القضاء بحق شخصيات وقيادات المجلس الوطني الكردي المقيمة خارج البلاد ومن دون أية استثناء، ونؤكد بأنه لا عائق أمامهم للانتقال إلى روج آفا وعموم شمال و شرق سوريا وممارسة نشاطهم بكامل الحرية ولن تكون هناك أية ملاحقة قانونية لأي سبب سابق لتاريخ نشر هذا البيان”.

وعن ملف المعتقلين لديها، قالت الإدارة: “فيما يتعلق بتسوية ملف السجناء والمغيبين فقد استلمنا قائمة بعشرة أسماء قدمتها الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكردي في سوريا إلى قيادة قوات سوريا الديمقراطية بتاريخ ١٥ كانون الأول الحالي، قمنا بتشكيل لجنة مختصة لتقصي الحقائق والتحقيق في الملف وسنشارك جميع نتائج عمل اللجنة مع المجلس الوطني وقيادة قسد في أقرب وقت ممكن”.

ليفانت-عين عيسى