اشتباكات وإصابات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في العراق

اشتباكات وإصابات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في العراق
اشتباكات وإصابات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في العراق

رغم تعهد السلطات العراقية بحماية المتظاهرين وعدم الاشتباك معهم إلا أنه وقع يوم أمس الثلاثاء إصابات جراء اشتباكات بين الأمن العراقي والمحتجين في ساحة الوثبة وسط العاصمة العراقية بغداد، حيث استخدمت القوات العراقية الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

وبحسب الجهات الرسمية تم تسجيل حالات اختناق وإصابات قرب ساحة الوثبة، حيث كان هناك حرقاً للإطارات بالقرب من مركز دفاع مدني الشورجة/الوثبة فضلاً عن ضرب قنابل مسيلة للدموع بشكل متقطع، مع إطلاق الغاز المسيل للدموع على المحتجين بالقرب من جسر الأحرار.

وكان قد تزايد أعداد المتوافدين إلى ساحة التحرير وسط بغداد، أمس الثلاثاء، وأقام المتظاهرون العديد من الفعاليات الفنية والاجتماعية داخل الساحة، وأغلقوا جسر الجمهورية في بغداد، الذي يصل إلى المنطقة الخضراء، تفادياً لوقوع أي حالات اندفاع باتجاه المنطقة، وحصر التظاهرات في الساحة فقط، كما توافد أبناء بعض المحافظات الجنوبية باتجاه العاصمة للمشاركة في تظاهرة حاشدة متوقعة أن تتسع مساء.

هذا وتشهد العاصمة العراقية انتشاراً أمنياً مكثفاً منذ مساء الاثنين، استعداداً للتظاهرة المليونية المتوقعة. فقد انتشرت قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية عند مداخل العاصمة والشوارع الرئيسية، كما اتخذت إجراءات أمنية مشددة قرب المراكز الرئيسية، ونصبت حواجز تفتيش وتدقيق.

وكان قد أكد المتظاهرون في بيان لهم أنهم سيقومون بمنع أي محاولة لدخول الخضراء، والتي من شأنها إعطاء ذريعة للسلطة في قمع الاحتجاج السلمي القائم منذ 1 أكتوبر، وشددوا على أنه: “لا توجد أي مصلحة في دخول المنطقة الخضراء، لأنها تحتوي على سفارات عالمية ومنظمات أممية قد تطالها أيدي المندسين، وبالتالي تقع الملامة على المتظاهرين السلميين، ونفقد دعم المجتمع الدولي لتظاهراتنا المطالبة بالحقوق لا غير”.

ليفانت-وكالات