إندونيسيا ترفع جاهزيتها الأمنية بالتزامن مع أعياد الميلاد

إندونيسيا ترفع جاهزيتها الأمنية بالتزامن مع أعياد الميلاد
إندونيسيا ترفع جاهزيتها الأمنية بالتزامن مع أعياد الميلاد

تسعى إندونيسيا لنشر نحو مئتي ألف من رجال الأمن في أنحاء البلاد قبل عيد الميلاد تحسباً لأي هجمات إرهابية، بحسب ما أعلنت الشرطة أمس الثلاثاء، حيث يعيش في الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا والبالغ عدد سكانه 260 مليون نسمة، أعداد كبيرة من المسيحيين والهندوس والبوذيين الذي استهدفتهم جماعات إسلامية متشددة.

وصرّحت السلطات إن نحو 192 ألف شرطي وعسكري سيتم نشرهم لتأمين الاحتفالات بعيدي الميلاد ورأس السنة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في أقصى شرق بابوا، وهي منطقة غالبية سكانها من المسيحيين، وذلك بالتزامن مع موجة من الهجمات الأخيرة، فيما كان قد جرى العام الماضي نشر 167 ألف عنصر أمني.

ونوّه أرجو يوونو المتحدث باسم الشرطة الوطنية “سيتم نشر ما يصل إلى عشرة آلاف عنصر في جاكرتا” وحدها، وأضاف “استناداً إلى بيانات المخابرات، هناك مخاطر محتملة … لذلك نحن نتخذ تدابير وقائية ولكننا مستعدون أيضاً لاتخاذ إجراءات استباقية”.

واستهدفت العديد من الهجمات السابقة في إندونيسيا التي تضم عشرات من الجماعات الموالية لأيديولوجية تنظيم داعش المتطرف، الشرطة ورموزاً رسمية أخرى، فيما تقوم السلطات بشكل روتيني باعتقال المتشددين المشتبه بصلتهم بتنظيم داعش.

وأمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في أكتوبر الماضي، بتعزيز الأمن بعدما طعن متشددان من جماعة إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش وزير الأمن الذي نجا من محاولة الاغتيال، فيما فجّر الشهر الماضي، انتحاري نفسه في مركز للشرطة في سومطرة، وجرح ستة مدنيين.

واعتقل مئات من المشتبه بهم بعد الهجمات التي جاءت بعد أكثر من عام على قتل عائلة من الانتحاريين لعشرات المصلين في هجمات على كنائس في سورابايا ثاني أكبر مدن إندونيسيا، وأكد وزير الأمن الجديد “محفوظ”، إن الإجراءات الأمنية المشددة تهدف أيضاً إلى ضمان احتفال الجاليات المسيحية بعيد الميلاد بدون استهدافها من قبل مجموعات مسلحة.

وأردف الوزير الذي يحمل اسماً واحداً للصحافيين “يجب أن نتحسب في أسرع وقت لوقوع أمور مثل الهجمات التي تدل على عدم التسامح، وإحراق دور العبادة”.

وتهاجم الجماعات الإسلامية المحافظة مراراً مراكز التسوق وغيرها من الأماكن العامة للاحتجاج على عروض عيد الميلاد أو الملابس الخاصة بالعيد التي يرتديها موظفون مسلمون.

ليفانت-وكالات

تسعى إندونيسيا لنشر نحو مئتي ألف من رجال الأمن في أنحاء البلاد قبل عيد الميلاد تحسباً لأي هجمات إرهابية، بحسب ما أعلنت الشرطة أمس الثلاثاء، حيث يعيش في الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا والبالغ عدد سكانه 260 مليون نسمة، أعداد كبيرة من المسيحيين والهندوس والبوذيين الذي استهدفتهم جماعات إسلامية متشددة.

وصرّحت السلطات إن نحو 192 ألف شرطي وعسكري سيتم نشرهم لتأمين الاحتفالات بعيدي الميلاد ورأس السنة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في أقصى شرق بابوا، وهي منطقة غالبية سكانها من المسيحيين، وذلك بالتزامن مع موجة من الهجمات الأخيرة، فيما كان قد جرى العام الماضي نشر 167 ألف عنصر أمني.

ونوّه أرجو يوونو المتحدث باسم الشرطة الوطنية “سيتم نشر ما يصل إلى عشرة آلاف عنصر في جاكرتا” وحدها، وأضاف “استناداً إلى بيانات المخابرات، هناك مخاطر محتملة … لذلك نحن نتخذ تدابير وقائية ولكننا مستعدون أيضاً لاتخاذ إجراءات استباقية”.

واستهدفت العديد من الهجمات السابقة في إندونيسيا التي تضم عشرات من الجماعات الموالية لأيديولوجية تنظيم داعش المتطرف، الشرطة ورموزاً رسمية أخرى، فيما تقوم السلطات بشكل روتيني باعتقال المتشددين المشتبه بصلتهم بتنظيم داعش.

وأمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في أكتوبر الماضي، بتعزيز الأمن بعدما طعن متشددان من جماعة إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش وزير الأمن الذي نجا من محاولة الاغتيال، فيما فجّر الشهر الماضي، انتحاري نفسه في مركز للشرطة في سومطرة، وجرح ستة مدنيين.

واعتقل مئات من المشتبه بهم بعد الهجمات التي جاءت بعد أكثر من عام على قتل عائلة من الانتحاريين لعشرات المصلين في هجمات على كنائس في سورابايا ثاني أكبر مدن إندونيسيا، وأكد وزير الأمن الجديد “محفوظ”، إن الإجراءات الأمنية المشددة تهدف أيضاً إلى ضمان احتفال الجاليات المسيحية بعيد الميلاد بدون استهدافها من قبل مجموعات مسلحة.

وأردف الوزير الذي يحمل اسماً واحداً للصحافيين “يجب أن نتحسب في أسرع وقت لوقوع أمور مثل الهجمات التي تدل على عدم التسامح، وإحراق دور العبادة”.

وتهاجم الجماعات الإسلامية المحافظة مراراً مراكز التسوق وغيرها من الأماكن العامة للاحتجاج على عروض عيد الميلاد أو الملابس الخاصة بالعيد التي يرتديها موظفون مسلمون.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit