إصابة جنود عراقيين إثر سقوط صواريخ قرب مطار بغداد الدولي

إصابة جنود عراقيين إثر سقوط صواريخ قرب مطار بغداد الدولي
إصابة جنود عراقيين إثر سقوط صواريخ قرب مطار بغداد الدولي

أعلنت جهات عراقية رسمية صباح اليوم الاثنين عن إصابة ستة جنود بجروح إثر سقوط أربعة صواريخ على قاعدة عسكرية قريبة في محيط مطار بغداد الدولي.

وأكدت خلية الإعلام الأمني سقوط 4 صواريخ كاتيوشا على أحد المعسكرات المحيطة بمطار بغداد الدولي، مما أدى إلى إصابة ستة مقاتلين، وأعلنت أن القوات الأمنية قامت بتفتيش المناطق، وعثرت على منصة إطلاق الصواريخ مع وجود صواريخ تعطل إطلاقها.

كما كشفت مصادر أمنية أن جميع الجرحى هم من قوات مكافحة الإرهاب، التي تعتبر قوات النخبة في العراق، والتي تتلقى تدريباتها وتسليحها من الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن من بين الجرحى اثنين في حالة حرجة، كما تأوي القاعدة التي تم استهدافها، فجر الاثنين، جنوداً ودبلوماسيين أميركيين.

فيما يعتبر هذا الهجوم التاسع خلال ستة أسابيع، ضد قواعد تضم عسكريين أميركيين أو السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد.

يذكر أن مسألة الصواريخ المجهولة تكررت في العراق، خلال الفترة الماضية. فيوم الخميس الماضي، قال مصدران عسكريان عراقيان إن قذيفتي مورتر سقطتا داخل قاعدة بلد الجوية في العراق. وأضافا أنه لم ترد تقارير عن سقوط ضحايا في الهجوم.

كما أكدت خلية الإعلام الأمني سقوط صاروخين كاتيوشا على قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، دون خسائر بشرية أو مادية، وتستضيف قاعدة بلد قوات أميركية ومتعاقدين وتقع على بعد نحو 80 كيلومتراً إلى الشمال من بغداد.

وسقطت خمسة صواريخ يوم الثلاثاء الماضي على قاعدة عين الأسد الجوية، التي تستضيف قوات أميركية في محافظة الأنبار بغرب العراق دون سقوط ضحايا، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من تلك الهجمات، لكن واشنطن غالباً ما توجه الاتهام إلى الفصائل المسلحة الموالية لإيران.

ليفانت-وكالات