الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

ولي العهد السعودي يصل مطار أبو ظبي في زيارة رسمية

ولي العهد السعودي يصل مطار أبو ظبي في زيارة رسمية
ولي العهد السعودي يصل مطار أبو ظبي في زيارة رسمية

استقبل ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد بمطار أبوظبي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء، حيث يقوم بزيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، يلتقي خلالها ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وعدداً من كبار المسؤولين بالدولة لبحث العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية والدولية.


وبحسب المصادر الأولية من المتوقع أن يترأس الأمير محمد بن سلمان الجانب السعودي في الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق المشترك.


وكان قد أعلن الديوان الملكي السعودي البيان التالي: "بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وانطلاقاً من حرص مقامه الكريم على التواصل وتعزيز روابط الأخوة بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، فقد غادر صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع هذا اليوم الأربعاء، للقيام بزيارة رسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، يلتقي خلالها إخوانه أصحاب السمو وعدداً من المسؤولين، ويترأس سموه الجانب السعودي في الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي".


ومن الجدير بالذكر أن ولي العهد السعودي كان قد زار دولة الإمارات العام الماضي، ضمن جولة إقليمية شملت عدداً من الدول العربية، وكان قد التقى ولي العهد حينها ولي عهد أبوظبي، وبحثا مجمل القضايا والملفات الإقليمية والدولية.


كما ختم الأمير محمد بن سلمان تلك الزيارة قائلاً: "تربطنا بالإمارات علاقات متميزة وخاصة، ورغبة مشتركة لتعميق التعاون".


ومع العلم تربط السعودية والإمارت علاقات تاريخية، ويجمع بينهما تاريخ المشترك، وهو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين قيادات البلدين، والتي تؤكد أهمية الدور المشترك لهما في الحفاظ على أمن المنطقة، فللدولتين مواقف متطابقة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها تعزيز أمن واستقرار المنطقة ومواجهة التدخلات الخارجية والتطرف والإرهاب.


التوافق السياسي الراهن بين البلدين تبلور منذ ستينيات القرن الماضي، وتعزز لاحقاً في أكثر من مناسبة، كالتنسيق لدعم مصر في حرب 1973، وحرب تحرير الكويت 1991، كما تعزز أكثر بمشاركة البلدين في عاصفة الحزم لدعم الشرعية في اليمن.


إضافة للموقف الموحد حول إيران، التي لا يخفى دورها العدائي في المنطقة، والذي لا يدخر التحالف السعودي الإماراتي جهداً لتقويض ممارساتها من استهداف أمن ملاحة الخليج العربي، والمنشآت والسفن النفطية في المنطقة، وهذا التقارب السعودي الإماراتي، توج بإنشاء مجلس التنسيق السعودي-الإماراتي، الذي أعلن عنه في جدة منذ 3 أعوام.


أما على المستوى الاقتصادي، فقد تجاوزت الاستثمارت السعودية في الإمارات 35 مليار درهم، كما بلغ عدد المشروعات الإماراتية في السعودية نحو 114 مشروعاً، مقابل 206 من المشروعات السعودية في دولة الإمارات.


ليفانت-العربية

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!