الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

منتسبو الأجهزة الأمنية يتظاهرون تضامناً مع المحتجين في كربلاء

منتسبو الأجهزة الأمنية يتظاهرون تضامناً مع المحتجين في كربلاء
منتسبي الأجهزة الأمنية يتظاهرون تضامناً مع المحتجين في كربلاء

خرج منتسبو الأجهزة الأمنية في تظاهرة مؤيدة للمحتجين في كربلاء، فيما أغلق متظاهرون جسري النصر والحضارات وسط الناصرية جنوب البلاد.


وكانت قد أمهلت مدينة كربلاء العراقية للحكومة العراقية الحالية مهلة 48 ساعة لإرسال مندوب إليهم لتنفيذ مطالب المتظاهرين، بحسب بيان صادر عن نقابات ومنظمات وقوى وشخصيات في مدينة كربلاء، اليوم الاثنين.


فيما حذّرت شرطة كربلاء المحتجين من التعدي على الأملاك العامة، ودعت إلى التعاون مع القوات الأمنية لتحقيق المطالب، وأكدت مديرية شرطة محافظة كربلاء، على لسان قائد شرطة كربلاء، قوله: “نهيب بأهالي كربلاء المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة والتعاون مع أبنائهم وإخوانهم في القوات الأمنية حتى تحقيق المطالب المشروعة”.


فيما طالبت باستقالة الحكومة بعد إنجاز عدة مهام، وعلى رأسها تقديم مشروع قانون انتخابات جديد، وتعديل قانون الأحزاب، وطالبت بإبعاد أو عزل كل الشخصيات السياسية من المناصب الأمنية والعسكرية في الدولة، مع التزام مجلس النواب بحل المفوضية المستقلة للانتخابات، وتكليف مجلس القضاء الأعلى بتشكيل هيئة للإشراف على الانتخابات.


كما طالبت بحل مجلس النواب لنفسه بعد إقرار القوانين والمطالب أعلاه.


وسبق أن شهدت كربلاء على مدى الأيام الماضية، ولا تزال، مسيرات واحتجاجات ضد الطبقة السياسية الحاكمة والفساد المستشري في البلاد، وضد التدخلات الإيرانية. وتصدت بعض القوات الأمنية بعنف للمتظاهرين حيث وقع عدد من القتلى والجرحى.


وأكدت منظمة العفو الدولية على حسابها على تويتر اليوم الإثنين أن العراق شهد شهراً دموياً قامت فيه قوات الأمن بقمع وحشي للمحتجين، مضيفة أن القمع أسفر عن مقتل العشرات وإصابة الآلاف. وجددت مطالبها للسلطات العراقية بالتحقيق في تلك الانتهاكات المعيبة والكف عن استهداف المتظاهرين واحترام حرية التجمع.


ومن جانب آخر أكد مكتب المرجعية الدينية الشيعية العليا في العراق، علي السيستاني، ضرورة وقف العنف ضد المتظاهرين السلميين، بحسب ما أفاد التلفزيون العراقي، ودعا إلى وقف الاعتقالات والاختطاف ضد المتظاهرين. وطالب بإجراء إصلاحات حقيقية في مدة معقولة.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!