الوضع المظلم
الأربعاء ٢٦ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

ممثل الخامنئي ينفي قمع المظاهرات ويصفهم بالأشرار

ممثل الخامنئي ينفي قمع المظاهرات ويصفهم بالأشرار
ممثل الخامنئي ينفي قمع المظاهرات ويصفهم بالأشرار

أعلن ممثل المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي وخطيب جمعة طهران أحمد خاتمي أنهم لا يعارضون احتجاجات الإيرانيين الأخيرة، مع نفي قمع التظاهرات، بجانب وصفهم بالأشرار الذين ارتكبوا موجة من الاحتجاجات، وذلك بحسب ما نقلت قناة "إيران إنترناشونال عربي".


وأشار خلال خطبته إلى أن ما وصفه بـ"العدو" أقرّ بأنه خطط لأعمال الشغب الأخيرة لمدة 3 أعوام وقام بتدريب عملائه في خارج وداخل البلاد، ذلت بالتزامن مع وعود السلطات القضائية الإيرانية المتظاهرين بعقوبات "مغلظة".


فيما أقرَّ الحرس الثوري الإيراني، الجمعة، بأن التظاهرات شملت 28 محافظة و100 مدينة في يومها الأول. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن نائب القائد العام للحرس الثوري قوله: "تمكنا من وقف الاضطرابات خلال 48 ساعة".


كما طالبت منظمة حقوق الإنسان في الأحواز جنوب إيران بإيفاد لجنة تقصي حقائق إلى إيران، وتقديم مرتكبي الجرائم إلى العدالة، فيما تتواصل التظاهرات في أنحاء إيران، إثر الإعلان عن رفع سعر البنزين.


وأفاد بيان صادر عن المنظمة بمقتل أكثر من 60 متظاهراً في بلدات ومدن إقليم الأحواز منذ بدء احتجاجات إيران.

اعترف الحرس الثوري الإيراني اليوم الجمعة بانتشار المظاهرات المناهضة لنظام الحكم الإيراني بـ28 محافظة و100 مدينة في يومها الأول.


فيما صرح نائب القائد العام للحرس الثوري، أنه: “تمكنا من وقف الاضطرابات خلال 48 ساعة”.


وكان قد نشر “إيران إنترناشيونال” على “تويتر” فيديو من العاصمة الإيرانية، يظهر الأجواء الأمنية وانتشار سيارات مكافحة الشغب في طهران.


كما طالبت منظمة حقوق الإنسان في الأحواز جنوب إيران بإيفاد لجنة تقصي حقائق إلى إيران، وتقديم مرتكبي الجرائم إلى العدالة، فيما تتواصل التظاهرات في أنحاء إيران، إثر الإعلان عن رفع سعر البنزين.


وأكدت المنظمة مقتل أكثر من 60 متظاهراً في بلدات ومدن إقليم الأحواز منذ بدء احتجاجات إيران، وإن السلطات الإيرانية حوَّلت الأحواز إلى ثكنة عسكرية.


كما أدانت استخدام النظام الإيراني للقمعِ المفرط الذي أدى إلى وقوع مجازر، ودعت المجتمع الدولي لمطالبة طهران بالإعلان عن أسماء القتلى والضحايا وأعدادهم، وأن الأمن الإيراني شنَّ حملة اعتقالات وأغلق مداخل ومخارج مدن الإقليم.


فيما أصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إحصائية عن قتلى وجرحى الاحتجاجات، مؤكداً أن الاحتجاجات نتج عنها سقوط 251 قتيلاً في 20 مدينة، كما أصابت قوات الأمن نحو 3700 شخص، وأكد أن قوات الأمن اعتقلت 7 آلاف شخص، كما اتهم النظام الإيراني بقتل طفل بعمر 13 عاماً خلال الاحتجاجات.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!