الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

القضاء الجزائري: جلسات محاكمة المسؤولين عن الفساد ستكون علنية

القضاء الجزائري: جلسات محاكمة المسؤولين عن الفساد ستكون علنية
القضاء الجزائري يعلن أن جلسان محاكمة المسؤولين ستكون علنية

أعلنت السلطات الفضائية الجزائرية أن جلسات المحاكم المتعلقة بقضايا الفساد المتورط فيها مسؤولون جزائريون، ستكون علنية.


هذا وكشف وزير العدل الجزائري، بلقاسم زغماتي، أن جلسات محاكمة المتورطین في قضايا فساد تتعلق بنھب المال العام يتورط فیھا مسؤولون، ستكون علانیة بمحكمة سیدي امحمد بداية من يوم الاثنین 2 ديسمبر، أي قبل 9 أيام على الانتخابات الرئاسية المقرّرة عمليًا في الثاني عشر من شهر ديسمبر المقبل.


وأعلن الوزير، أمس بمجلس الأمة، وفق ما تداولته وسائل إعلام محلية أن البداية ستكون بقضیة نھب المال في فضیحة مصانع السیارات. التي يتورط فیھا رئیسا حكومة سابقین، هما عبد المالك سلال وأحمد أويحیى، وكذا رجال أعمال ومجموعة وزراء سابقین.


وأضاف زغماتي: "الشعب وحده من سیحكم علینا إن كنا نمتلك إرادة سیاسیة في محاربة الفساد وسوف يرى بنفسه جلسة محاكمة قضايا فساد مفزعة.. حتى لا تقولوا عني ھذا الوزير جاء لیوزع علینا الكلام".


كما أكد وزير العدل، أن المحققین قد توصلوا إلى نتائج إيجابیة أولیة فیما يخص ھذه الملفات "المفزعة"، وستعرض على الرأي العام بداية من تاريخ 2 ديسمبر المقبل.


وشدد بلقاسم زغماتي، أن مكافحة الفساد ھي إرادة سیاسیة، ولیست مجاملة وتوزيع كلام مصرّحاً: "الأمر لا يتعلق بأننا نقدم مجموعة لصوص إلى المحاكم ثم السجون.. ھكذا لن نفعل شیئاً الأمر يتعلق بالإرادة السیاسیة".


وأضاف: "خیر دلیل على كلامي منذ نھاية مارس كم قضیة عالجنا؟ لقد عالجنا ما لم نعالجه منذ 2006 تاريخ ظھور قانون مكافحة الفساد، ما الذي تغیر؟ القوانین لم تتغیر لكن تغیرت الإرادة السیاسیة والنتائج ھنا موجودة".


وبدأ القضاء الجزائري منذ بداية شهر مايو الماضي، باستدعاء وزراء ورجال أعمال وشخصيات كانت تشغل مناصب في أعلى هرم السلطة في عهد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، للتحقيق معهم والاستماع لشهاداتهم، كما قرّر إيداع بعض منهم السجن إذ يواجه هؤلاء تهماً تتعلق بالفساد كالاستفادة من امتيازات وقروض كبيرة دون ضمانات، إلى جانب إجراء تحويلات مالية مشبوهة وتهريب أموال من العملة الصعبة نحو الخارج بطرق غير قانونية.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!