منظمة يمنية تحمل الحوثيين مسؤولية سلامة الصحفيين المختطفين

منظمة يمنية تحمل الحوثيين مسؤولية سلامة الصحفيين المختطفين
منظمة يمنية تحمل الحوثيين مسؤولية سلامة الصحفيين المختطفين

تستمر معاناة الصحفيين اليمنيين مع عمليات الاختطاف بحقهم من قبل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، حيث حمّلت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين (صدى) ميليشيات الحوثي مسؤولية سلامة الصحافيين المختطفين لديها، داعية للإفراج الفوري عنهم دون قيد أو شرط.

وفي بيان للمنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين، أمس الخميس، قالت، إنها تابعت بقلق بالغ حادثة وفاة مختطف جديد، مساء الأربعاء، تحت التعذيب في سجون الحوثي، حيث أكدت التقارير الموثقة أن خالد الحيث فارق الحياة نتيجة مضاعفات التعذيب والإهمال المتعمد. كما أبدت تخوفاً شديداً من أن يلقى الصحافيون المختطفون المصير ذاته.

كما أكدت المنظمة أنها رصدت منذ أسابيع تدهوراً مخيفاً في حالة الصحافيين المختطفين لدى الانقلابيين، خصوصاً المختطفين منهم منذ منتصف عام 2015، داعية المبعوث الأممي إلى اليمن والأمم المتحدة لتحمل مسؤوليتهم طبقاً للقانون الدولي الإنساني.

وطالبت المنظمة الصليب الأحمر الدولي بتنفيذ زيارة للصحافيين المختطفين بشكل عاجل والاطلاع على ظروف احتجازهم وأوضاعهم الصحية.

كما ناشدت الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب والمنظمات الدولية لإنقاذ حياة الصحافيين المختطفين لدى الحوثيين والضغط عليهم للإفراج عنهم دون قيد أو شرط.

ومن الجدير بالذكر أنه لا يزال 13 صحافياً مختطفاً في سجون الميليشيات منذ أربع سنوات، حيث يرفض الانقلابيون الإفراج عنهم رغم المناشدات المحلية والدولية بسرعة إطلاق سراحهم.
ليفانت-وكالات