معاناة أهالي عفرين وسري كانييه بريشة فنانين كرد أمام البرلمان الألماني | The Levant

معاناة أهالي عفرين وسري كانييه بريشة فنانين كرد أمام البرلمان الألماني

معاناة أهالي عفرين وسري كانييه بريشة فنانين كرد أمام البرلمان الألماني
معاناة أهالي عفرين وسري كانييه بريشة فنانين كرد أمام البرلمان الألماني

اجتمع 12 فناناً تشكيلياً كردياً أمام البرلمان الألماني في برلين مصطحبين معهم ألوانهم وريشهم الفنية لرسم لوحتين جداريتين عن العدوان التركي وتهجيره لسكان المناطق الكردية في سوريا، وممارسة الانتهاكات بحق المدنيين، الذين بدؤوا بالنزوح منها على دفعات.

يحاول هؤلاء الفنانين رسم جداريتين فنيتين حول عمليات الهجرة والتهجير للمدنيين من سكان تلك المناطق، واستخدام ألوان ترمز إلى الدم والحرب والسواد الذي يمارسه الطرف التركي من خلال قواته والفصائل السورية المتحالفة معه، على السكان الأصليين في المنطقة.

أمام البرلمان الألماني
أمام البرلمان الألماني

اختار الفنانون هذه الفكرة، لأنها تعبّر عن سلمية المدنيين في المنطقة ومدى العنف الذي يعانون منه، بطريقة إبداعية وفنية راقية، كما يقول أحد المشاركين في ذلك النشاط، وهو الفنان التشكيلي السوري، خضر عبدالكريم، وهو أحد أعضاء المركز الكردي للدراسات القانونية (ياسا)، يقول خضر: “بعد أن قام الجيش التركي ومرتزقته ممن يطلقون على أنفسهم بالجيش الوطني السوري، باحتلال عفرين، وتهجير ما يقارب نصف سكانها وخلق تغيير ديموغرافي، أعلنوا حربهم تحت مسمى نبع السلام وأعلنو حربهم من جديد”.

ويضيف خضر عبد الكريم: “منذ ما يقارب الشهر بدأت تلك القوات بقصف مدينتي سري كانييه/رأس العين وتل أبيض/كره سبي، وقد نزح بهذا القصف أكثر من 300 ألف مدني باتجاه مدينة الحسكة وتل تمر وقراها وريفها، دون أن يكون هناك أي اهتمام بمصير المدنيين، نتيجة ذلك العدوان على القرى والمناطق المدنية”.

خلال رسم الجداريتين
خلال رسم الجداريتين

وعن أهمية مثل هذه النشاطات يقول: “منذ بداية العدوان التركي في سوريا، قمنا نحن كنشطاء مدنيين وحقوقيين وفنانين، بمجموعة من الاعتصامات والمظاهرات أمام السفارات المعنية ومقر الأمم المتحدة وبرلمانات المقاطعات، واليوم كان لنا نشاط مختلف أمام البرلمان الألماني في برلين، فقد تجمعنا نحن 12 فنان وفنانة تشكيليين كرد من مختلف مدن ألمانيا، لرسم جداريتين تعبران عن النزوح والحرب الهمجية الشعواء التي تقوم بها الدولة التركية ضد سكان مدننا، وتهجيرهم من منازلهم واحتلالها، ناهيك عن القصف بالأسلحة المحرّمة دولياً”.

انتهاء العمل على إحدى الجداريات
انتهاء العمل على إحدى الجداريات

كما يؤكد الفنان التشيكلي خضر عبدالكريم: “بالتوازي مع النشاط الفني، قمنا بتسليم رسالة احتجاجية إلى البرلمان، طالبنا فيها بالضغط على الحكومة الألمانية ومن خلال الاتحاد الأوروبي للتدخل فوراً لأجل إيقاف هذه الحرب والاحتلال التركي لجزء من الأراضي السورية”.

وطالب الفنانون التشكيليون في رسالتهم إلى البرلمان الألماني، بالضغط على حكومة السيدة ميركل للكف عن تزويد حكومة أردوغان بجميع أنواع الأسلحة الألمانية، التي تستخدم في الإبادة الجماعية ضد الكرد والأقليات القومية والدينية الأخرى، ولكي لا تكون ألمانيا شريكة في العدوان الغاشم، حيث هي أيضاً عانت قبل الآن ويلات الحروب.

كما تطرقت الرسالة إلى ممارسة: “الجيش التركي وبتوجيهات رئيسها أردوغان وبمساعدة مرتزقتهم ممن يسمون أنفسهم بالجيش الوطني، التغيير الديموغرافي والتطهير العرقي بحق السكان الأصليين من الكرد والآشوريين والسريان والأرمن واليزيديين والمسيحيين في شمال شرق سوريا، وهي تعتبر جريمة حرب وفق المادة 7/د من قانون نظام روما الأساسي في محكمة الجنايات الدولية، وأيضاً بموجب المادة 49 من اتفاقية جنيف عام 1949”.

في حين أكدت الرسالة أن تركيا تحاول إعادة إحياء وإنتاج تنظيم داعش الإرهابي، تحت مسميات مختلفة، بنفس الوقت التي تقوم فيه بابتزاز أوروبا بورقة اللاجئين السوريين لإسكات العالم.

انتهت الورشة الفنية، بعد أن انتهى الفنانون التشكيليون من رسم جداريتين تعبران عن تهجير تلك العوائل من النساء والأطفال بحجة نشر الحرية والديمقراطية في المنطقة، وبعد أن تجمهر العديد من الألمان مستفسرين عن الفكرة من وراء تلك الألوان والرموز والأشخاص.

برلين
خاص-ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

معاناة أهالي عفرين وسري كانييه بريشة فنانين كرد أمام البرلمان الألماني

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب