لبنانيون يقطعون الطرقات لمنع وصول النواب إلى البرلمان

لبنانيون يقطعون الطرقات لمنع وصول النواب إلى البرلمان
لبنانيون يقطعون الطرقات لمنع وصول النواب إلى البرلمان

خرج متظاهرون لبنانيون ليل أمس الاثنين في مظاهرات منددة بالحكومة الحالية وفسادها، حيث قطعوا عدداً من الطرق، مع توجيه دعوات للاعتصام وقطع الطرقات على النواب اليوم، ومنعهم من الوصول إلى البرلمان، بالتزامن مع إعلان بعض الأحزاب مقاطعتها للجلسة المرتقبة.

لليوم 34، يواصل المتظاهرون اللبنانيون الاحتجاجات المناهضة للحكومة اللبنانية وفسادها، من خلال الاعتصامات والاحتجاجات وقطع الطرق العامة، مع دخول البلاد في أزمة سياسية، وخاصة مع دعوة رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، إلى عقد جلسة لإقرار العفو العام. الأمر الذي رفضه اللبنانيون الذين كانوا ينتظرون دعوة رئيس الجمهورية، ميشال عون، لاستشارات نيابية وتكليف رئيس للحكومة.

كما قطع المتظاهرون صباح اليوم الثلاثاء الطرقات في بحمدون وسعدنايل وجل الديب، ودعوا عبر مكبرات الصوت ووسائل التواصل الاجتماعي إلى التوجه هذا صباح إلى وسط بيروت، وقطع الطرق على النواب ومنعهم من الوصول إلى البرلمان لإقرار القانون.

كما أعلن عدد من الكتل النيابية اللبنانية منها حزب الكتائب اللبنانية، مقاطعتها الجلسة، ومنها اللقاء الديمقراطي بزعامة وليد جنبلاط، والقوات اللبنانية وتيار المستقبل، حيث قال حزب الكتائب اللبنانية أن أجندة جلسة البرلمان لا تتضمن أياً من القوانين التي يطالب بها الحراك.

وسبق أن أعلن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية اللبنانية أمس الاثنين أنه تم التحقيق في 18 ملفاً من ملفات الفساد، تشمل فساداً مالياً وهدراً وتزويراً وتبييض أموال، إضافة إلى صفقات مشبوهة تم وقفها وإهمال في العمل والترويج لأدوية مزورة وعقود مصالحة مشبوهة.

فيما كان قد صرّح رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، الاثنين، إن لبنان أشبه بسفينة ستغرق إن لم تُتخذ الإجراءات اللازمة، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية والسياسية الشديدة التي تعيشها البلاد منذ 17 من الشهر الماضي.

ليفانت-وكالات

خرج متظاهرون لبنانيون ليل أمس الاثنين في مظاهرات منددة بالحكومة الحالية وفسادها، حيث قطعوا عدداً من الطرق، مع توجيه دعوات للاعتصام وقطع الطرقات على النواب اليوم، ومنعهم من الوصول إلى البرلمان، بالتزامن مع إعلان بعض الأحزاب مقاطعتها للجلسة المرتقبة.

لليوم 34، يواصل المتظاهرون اللبنانيون الاحتجاجات المناهضة للحكومة اللبنانية وفسادها، من خلال الاعتصامات والاحتجاجات وقطع الطرق العامة، مع دخول البلاد في أزمة سياسية، وخاصة مع دعوة رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، إلى عقد جلسة لإقرار العفو العام. الأمر الذي رفضه اللبنانيون الذين كانوا ينتظرون دعوة رئيس الجمهورية، ميشال عون، لاستشارات نيابية وتكليف رئيس للحكومة.

كما قطع المتظاهرون صباح اليوم الثلاثاء الطرقات في بحمدون وسعدنايل وجل الديب، ودعوا عبر مكبرات الصوت ووسائل التواصل الاجتماعي إلى التوجه هذا صباح إلى وسط بيروت، وقطع الطرق على النواب ومنعهم من الوصول إلى البرلمان لإقرار القانون.

كما أعلن عدد من الكتل النيابية اللبنانية منها حزب الكتائب اللبنانية، مقاطعتها الجلسة، ومنها اللقاء الديمقراطي بزعامة وليد جنبلاط، والقوات اللبنانية وتيار المستقبل، حيث قال حزب الكتائب اللبنانية أن أجندة جلسة البرلمان لا تتضمن أياً من القوانين التي يطالب بها الحراك.

وسبق أن أعلن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية اللبنانية أمس الاثنين أنه تم التحقيق في 18 ملفاً من ملفات الفساد، تشمل فساداً مالياً وهدراً وتزويراً وتبييض أموال، إضافة إلى صفقات مشبوهة تم وقفها وإهمال في العمل والترويج لأدوية مزورة وعقود مصالحة مشبوهة.

فيما كان قد صرّح رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، الاثنين، إن لبنان أشبه بسفينة ستغرق إن لم تُتخذ الإجراءات اللازمة، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية والسياسية الشديدة التي تعيشها البلاد منذ 17 من الشهر الماضي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit