حكم بتعويض صحفي اعتقلته إيران بـ 180 مليون دولار

حكم بتعويض صحفي اعتقلته إيران بـ 180 مليون دولار
حكم بتعويض صحفي اعتقلته إيران بـ 180 مليون دولار

أصدر قاض فيدرالي أميركي حكماً بتعويض صحفي في جريدة “واشنطن بوست” وعائلته بمبلغ قدره 180 مليون دولار، بناءً على الدعوى التي رفعها ضد إيران بسبب اعتقاله وتعذيبه.

وجاء أمر القاضي في قضية رفعها جيسون رضائيان بعد حوالي أسبوع من قيام مسؤولين إيرانيين بإغلاق الإنترنت وشن حملة قمع واسعة ضد متظاهرين غاضبين خرجوا إلى الشوارع احتجاجاً على رفع أسعار الوقود.

ووفق وكالة “أسشويتد برس”، السبت، فقد وصف القاضي الأميركي، ريتشارد ليون في واشنطن كيف أن السلطات في إيران حرمت الصحفي من النوم والرعاية الطبية وأساءت معاملته أثناء سجنه الذي استمر 544 يوما بتهمة التجسس.

ونوه ليون في حكمه “احتجزت إيران جيسون وهددت بقتل جيسون وفعلت ذلك بهدف إجبار الولايات المتحدة على إطلاق سراح سجناء إيرانيين كشرط لإطلاق سراح جيسون”، مضيفاً: “إن احتجاز رجل رهينة وتعذيبه لكسب النفوذ في مفاوضات مع الولايات المتحدة أمر شائن ويستحق العقاب ويحتاج بالتأكيد إلى الردع”.

ولم تصدرإيران تعقيباً على الدعوى رغم تسليمها إلى الحكومة من قبل السفارة السويسرية في طهران، التي تشرف على المصالح الأميركية في البلاد، ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق يوم السبت.

ونوه مارتن بارون، المحرر التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست، في بيان إن معاملة رضائيان من قبل إيران كانت “مرعبة”، وأردف بارون “لقد رأينا دورنا هو مساعدة عائلة رضائيان من خلال شفائهم… إن رضانا يأتي من رؤيتهم يستمتعون بحريتهم وحياة سلمية”.

ليفانت-وكالات

أصدر قاض فيدرالي أميركي حكماً بتعويض صحفي في جريدة “واشنطن بوست” وعائلته بمبلغ قدره 180 مليون دولار، بناءً على الدعوى التي رفعها ضد إيران بسبب اعتقاله وتعذيبه.

وجاء أمر القاضي في قضية رفعها جيسون رضائيان بعد حوالي أسبوع من قيام مسؤولين إيرانيين بإغلاق الإنترنت وشن حملة قمع واسعة ضد متظاهرين غاضبين خرجوا إلى الشوارع احتجاجاً على رفع أسعار الوقود.

ووفق وكالة “أسشويتد برس”، السبت، فقد وصف القاضي الأميركي، ريتشارد ليون في واشنطن كيف أن السلطات في إيران حرمت الصحفي من النوم والرعاية الطبية وأساءت معاملته أثناء سجنه الذي استمر 544 يوما بتهمة التجسس.

ونوه ليون في حكمه “احتجزت إيران جيسون وهددت بقتل جيسون وفعلت ذلك بهدف إجبار الولايات المتحدة على إطلاق سراح سجناء إيرانيين كشرط لإطلاق سراح جيسون”، مضيفاً: “إن احتجاز رجل رهينة وتعذيبه لكسب النفوذ في مفاوضات مع الولايات المتحدة أمر شائن ويستحق العقاب ويحتاج بالتأكيد إلى الردع”.

ولم تصدرإيران تعقيباً على الدعوى رغم تسليمها إلى الحكومة من قبل السفارة السويسرية في طهران، التي تشرف على المصالح الأميركية في البلاد، ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق يوم السبت.

ونوه مارتن بارون، المحرر التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست، في بيان إن معاملة رضائيان من قبل إيران كانت “مرعبة”، وأردف بارون “لقد رأينا دورنا هو مساعدة عائلة رضائيان من خلال شفائهم… إن رضانا يأتي من رؤيتهم يستمتعون بحريتهم وحياة سلمية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit