بيان للإداراة الذاتية: دمشق لا تزال تماطل وموقفها غير واضح بخصوص الحوار

بيان الإداراة الذاتية راداً على إتهامات موسكو لقسد بعدم جدية الحوار مع الحكومة السورية

أكدت الإدارة الذاتية العاملة في شمال شرقي سوريا، اليوم الأربعاء، في بيان لها, أن دمشق لا تزال تماطل وموقفها غير واضح بخصوص الحوار، وأن دور الضامن الروسي يحتاج لأن يكون فعالاً أكثر ولا يتناسب الدور الحالي مع حقيقة التفاهمات التي تمت مؤخراً .

جاء البيان  على خلفية, ماقاله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم أمس الثلاثاء في موسكو يتهم الإدارة الذاتية بعدم الحوار وأنها “غير جدية” في حوارها مع الحكومة السورية.

وذكرت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في بيان لها, إن الإدارة “أبدت استعدادها وجديتها ولا زالت تتجاوب مع كل الجهود التي يمكن من خلالها تفعيل الحوار في هذا الإطار”، وإن قسد التزمت ببنود وقف إطلاق النار وانسحبت من كافة المناطق الحدودية”, وفقاً لما جاء في نص البيان .

كما أشار البيان , أن الإدارة وقسد “توصلتا إلى تفاهم حول بعض البنود التي تم الاتفاق عليها في سوتشي بين روسيا وتركيا مع الجانب الروسي”

وأردف البيان, بناء على ذلك تم القبول بدور الضامن الروسي ومن خلاله تم التواصل مع دمشق والقبول بنشر قوات حرس الحدود التابعة للجيش السوري في إطار التأكيد على أن الإدارة الذاتية تعمل دائماً ضمن الإطار السوري، كما تم القبول بتسيير دوريات مشتركة روسية- تركية بضمان وإشراف من الشرطة العسكرية الروسية مع التأكيد دوماً وفي جميع المراحل على ضرورة الحل والحوار الوطني السوري”.

ونوّه البيان أن “ما نراه الآن هو أن دور الضامن الروسي يحتاج لأن يكون فعالاً أكثر ولا يتناسب الدور الحالي مع حقيقة التفاهمات التي تمت”، مشدداً على ضرورة وقف العدوان التركي.

وطالب بالتحقق في حقيقة  ما تفعله تركيا في جميع أنحاء المناطق السورية “التعليق والتصريح بخلاف المواقف والواقع الموجود هو دعم مباشر لأنقرة ومرتزقتها في الاستمرار بممارساتهم بحق سوريا وأبنائها”.

ليفانت – العربية

أكدت الإدارة الذاتية العاملة في شمال شرقي سوريا، اليوم الأربعاء، في بيان لها, أن دمشق لا تزال تماطل وموقفها غير واضح بخصوص الحوار، وأن دور الضامن الروسي يحتاج لأن يكون فعالاً أكثر ولا يتناسب الدور الحالي مع حقيقة التفاهمات التي تمت مؤخراً .

جاء البيان  على خلفية, ماقاله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم أمس الثلاثاء في موسكو يتهم الإدارة الذاتية بعدم الحوار وأنها “غير جدية” في حوارها مع الحكومة السورية.

وذكرت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في بيان لها, إن الإدارة “أبدت استعدادها وجديتها ولا زالت تتجاوب مع كل الجهود التي يمكن من خلالها تفعيل الحوار في هذا الإطار”، وإن قسد التزمت ببنود وقف إطلاق النار وانسحبت من كافة المناطق الحدودية”, وفقاً لما جاء في نص البيان .

كما أشار البيان , أن الإدارة وقسد “توصلتا إلى تفاهم حول بعض البنود التي تم الاتفاق عليها في سوتشي بين روسيا وتركيا مع الجانب الروسي”

وأردف البيان, بناء على ذلك تم القبول بدور الضامن الروسي ومن خلاله تم التواصل مع دمشق والقبول بنشر قوات حرس الحدود التابعة للجيش السوري في إطار التأكيد على أن الإدارة الذاتية تعمل دائماً ضمن الإطار السوري، كما تم القبول بتسيير دوريات مشتركة روسية- تركية بضمان وإشراف من الشرطة العسكرية الروسية مع التأكيد دوماً وفي جميع المراحل على ضرورة الحل والحوار الوطني السوري”.

ونوّه البيان أن “ما نراه الآن هو أن دور الضامن الروسي يحتاج لأن يكون فعالاً أكثر ولا يتناسب الدور الحالي مع حقيقة التفاهمات التي تمت”، مشدداً على ضرورة وقف العدوان التركي.

وطالب بالتحقق في حقيقة  ما تفعله تركيا في جميع أنحاء المناطق السورية “التعليق والتصريح بخلاف المواقف والواقع الموجود هو دعم مباشر لأنقرة ومرتزقتها في الاستمرار بممارساتهم بحق سوريا وأبنائها”.

ليفانت – العربية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit