بنس يلتقي بالبارزاني في إقليم كردستان

بنس يلتقي بالبارزاني في إقليم كردستان
بنس يلتقي بالبارزاني في إقليم كردستان

استقبل رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني اليوم السبت، نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، في عاصمة الإقليم أربيل، بالتزامن مع زيارة خطافة لبنس إلى العراق.

هذا وشارك رئيس وزراء إقليم كردستان، مسرور بارزاني، ونائب رئيس إقليم كردستان، مصطفى سيد قادر، ونائب رئيس مجلس الوزراء، قوباد الطالباني، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، فوزي حريري، في استقبال نائب رئيس الولايات المتحدة والاجتماع معه.

وكان قد وصل نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، مساء اليوم إلى عاصمة إقليم كردستان، أربيل قادماً من الأنبار، حيث زار جنود بلاده في قاعدة عين الأسد.

أعرب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، السبت، عن قلقه من نفوذ إيران في العراق، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أكد أنه يعمل على تجنب العنف مع المتظاهرين.

والتقى بنس، السبت، مع رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني في أربيل وأجرى اتصالا هاتفيا مع عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء العراقي، وأفاد مكتب رئيس الوزراء بأن زيارة بنس للبلاد متفق عليها.

وكان قد أفاد مسؤولون عراقيون في وقت سابق السبت أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الذي يتفقد اليوم قوات بلاده في قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار بغرب البلاد، لن يلتقي أياً من القادة السياسيين العراقيين.

كما أكد مسؤولان عراقيان أن بنس الذي وصل اليوم في زيارة غير معلنة مسبقاً، وتأتي في خضم حركة احتجاجية واسعة ضد السلطة السياسية في العراق، تواصل هاتفياً مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وأفاد أحد المسؤولين: “لن يكون ثمة اجتماع بين المسؤولين طالما أنهما تواصلا هاتفياً”.

من جهته، أكد مكتب الرئيس العراقي برهم صالح أنه لم يكن مطلعاً بشكل مسبق على الزيارة، وأنه ليس مقرراً عقد اجتماع بين الطرفين.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى لبنس إلى العراق، والأولى لمسؤول أميركي على هذا المستوى منذ زيارة الرئيس دونالد ترمب القاعدة نفسها في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2018 لساعات فقط، ما أثار جدلا لعدم لقائه أي مسؤول عراقي.

وتأتي زيارة بنس الذي لم يكشف عن جدول زيارته، في خضم احتجاجات واسعة يشهدها العراق منذ قرابة شهرين، للمطالبة بـ”إسقاط النظام” وإجراء إصلاحات واسعة.

ليفانت-أربيل

استقبل رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني اليوم السبت، نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، في عاصمة الإقليم أربيل، بالتزامن مع زيارة خطافة لبنس إلى العراق.

هذا وشارك رئيس وزراء إقليم كردستان، مسرور بارزاني، ونائب رئيس إقليم كردستان، مصطفى سيد قادر، ونائب رئيس مجلس الوزراء، قوباد الطالباني، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، فوزي حريري، في استقبال نائب رئيس الولايات المتحدة والاجتماع معه.

وكان قد وصل نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، مساء اليوم إلى عاصمة إقليم كردستان، أربيل قادماً من الأنبار، حيث زار جنود بلاده في قاعدة عين الأسد.

أعرب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، السبت، عن قلقه من نفوذ إيران في العراق، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أكد أنه يعمل على تجنب العنف مع المتظاهرين.

والتقى بنس، السبت، مع رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني في أربيل وأجرى اتصالا هاتفيا مع عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء العراقي، وأفاد مكتب رئيس الوزراء بأن زيارة بنس للبلاد متفق عليها.

وكان قد أفاد مسؤولون عراقيون في وقت سابق السبت أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الذي يتفقد اليوم قوات بلاده في قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار بغرب البلاد، لن يلتقي أياً من القادة السياسيين العراقيين.

كما أكد مسؤولان عراقيان أن بنس الذي وصل اليوم في زيارة غير معلنة مسبقاً، وتأتي في خضم حركة احتجاجية واسعة ضد السلطة السياسية في العراق، تواصل هاتفياً مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وأفاد أحد المسؤولين: “لن يكون ثمة اجتماع بين المسؤولين طالما أنهما تواصلا هاتفياً”.

من جهته، أكد مكتب الرئيس العراقي برهم صالح أنه لم يكن مطلعاً بشكل مسبق على الزيارة، وأنه ليس مقرراً عقد اجتماع بين الطرفين.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى لبنس إلى العراق، والأولى لمسؤول أميركي على هذا المستوى منذ زيارة الرئيس دونالد ترمب القاعدة نفسها في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2018 لساعات فقط، ما أثار جدلا لعدم لقائه أي مسؤول عراقي.

وتأتي زيارة بنس الذي لم يكشف عن جدول زيارته، في خضم احتجاجات واسعة يشهدها العراق منذ قرابة شهرين، للمطالبة بـ”إسقاط النظام” وإجراء إصلاحات واسعة.

ليفانت-أربيل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit